أفيش

الفن بطريقتنا

بريكينج باد ونجيب محفوظ: «أم العربي»

أبريل 30, 2020 11:47 م -- اجنبي, نتفليكس

مسلسل breaking bad

قبل ما نتكلم عن بريكينج باد .. فاكرين إعلانات ميلودي أفلام السمجة اللي كانت تحت شعار “العربي أم الأجنبي” ..؟!

في حوار سابق مع الأديب القدير نجيب محفوظ أعتقد مع التليفزيون المصري، المذيعة سألته لما بتسهر بتتفرج على ايه، قال لها أي مسلسل أجنبي، فردت بدهشة: بقى الروائي الأول في مصر والوطن العربي بيفضل الدراما الأجنبية، فكان رده: شوفي أصل إحنا بنرص قوالب طوب، العمل 30 حلقة بـ 30 ساعة، هناك مافيش كده، مافيش قوالب محفوظة، الصناعة متقنة تمامًا، الإبداع له مساحته الحرة بدون حواجز تقيده، أتمنى نبقى زيهم، ولكنه شيء صعب.

شوفت بريكينج باد متأخر مصادفة، وبعد انتهائي من الـ 5 مواسم شايف إنه عمل فريد من النوعية اللي تقدر تقول عليها بضمير مرتاح: حاجة غير قابلة للتكرار أو الاستنساخ.. ده لأنه بحرفية شديدة حقق معادلة صعبة، بخلقه مراية ضخمة لأكثرية المشاهدين.. مستحيل ماتشوفش نفسك في إحدى شخصياته صوت وصورة..

هتلاقي فيه ثورة على الرأسمالية، جموح الشباب، حكمة العواجيز، الجاني والمجني عليه، المجرم ومبررات جريمته، إدمان المخدرات، مطاردة المال، استغلال الأطفال، الحب والضياع، التعلق بذاهب، النشوة والشغف، اليأس وانعدام الرغبة، البحث عن السعادة، والبحث عن القيمة، وأخيرًا البحث عن الذات..

بريكينج باد .. كل شيء يبدأ من سيناريو جيد

لأول مرة هتستشعر قيمة النص المكتوب في عمل مرئي بشكل طاغِ، السيناريو كان هو البطل الرئيسي، حوار سهل خفيف قادر يلعب بمشاعرك من الانفعال للتعاطف للثورة للضحكة بمنتهى السلاسة..

ده غير ميزانية الإنتاج الضخمة اللي قدرت بـ 3 مليون دولار للحلقة الواحدة، الأمانة العلمية المتمثلة في الاستعانة بمستشار كيميائي بدرجة بروفيسور.

صناعة نجم من لاشيء زي آرون بول اللي كان بيمثل وهو سايب إيده بأداء خلاه يخرج عن إطاره المرسوم كبطل مساعد ويظهر كنجم شباك في كتير من الأوقات.. فضلًا عن اختيار مخدر الميثافيتامين اللي بيصنف كأقوى مخدر في العالم، واللي قادر يفرز هرمون الدوبامين 4 أضعاف الكوكايين، عشان ينقلك المسلسل صورة لعالم لن تخبره ولو بالمصادفة يومًا ما, لكنك بشطارة مخرج وبراعة كاتب وموهبة كاست مش بس هتخبره لأ أنت هتعيش جواه بكل جوارحك واحتمال مؤكد تندم بعد انتهاءك من مشاهدته.

ارون بول بريكينج باد

بيتهيألي بقى عم نجيب لو كان شاف بريكينج باد قبل وفاته كان زمانه بيترحم على أي محاولة ميئوس منها من قبل الدراما المصرية لمضاهاة نظيرتها الأجنبية.. أو كان هيرد على المذيعة بنرفذة: أ*ا هو إحنا عندنا دراما من الأساس!

اقرأ أيضًا:

فيلم El Camino.. استغلال سيئ لعبقرية Breaking Bad

أفلام رومانسية من نتفليكس.. أفضل 10 أفلام لكل الحبيبة

اقرأ أيضًا: ماذا قال نجيب محفوظ عن نور الشريف

Facebook Comments

One thought on “بريكينج باد ونجيب محفوظ: «أم العربي»

Comments are closed.