أفيش

الفن بطريقتنا

لا كاسا دي بابيل .. تجسيد الإله من خلال العقل

مايو 27, 2020 4:10 م -- اجنبي

مسلسل لا كاسا دي بابيل La casa de papel ليس فقط بالمعنى الذي وصل إلى الناس أنه مجرد مسلسل يحكي عن الجريمة وذكاء من يخطط لسرقة أماكن عامة والعبث مع النظام بطريقة محترفة.

 ولكن هناك معاني أكبر بكثير وفكرة باطنة داخل هذه الدراما المشوقة وهي أن البداية الصحيحة تصل بنا إلى نتائج سليمة ومرضية بشكل كبير.

الأحداث تتوالى ويتضح عمق هذه الأساليب التي يجب اتباعها للخروج من أزمات كبيرة ومعقدة والتي تبدو في ظاهرها أن لا خروج منها أبدا وهذه الثوابت جعلها المسلسل في مهب الريح، لا يوجد مستحيل طالما كان لديك عقل يعمل باستمرار وبذكاء ووعي.

نظرة مختلفة لمسلسل لا كاسا دي بابيل 

بنظرة مختلفة للمسلسل نجد أنه يشرح لنا كيفية استعمال وظائف الجسم وأن كل عضو له مكانته وأهميته وإن كان الأهم هو العقل بكل تأكيد، ويشرح لنا معاناة الشخص الذي يستخدم قلبه في مثل هذه الظروف وكيف يكون مصيره وكيف للقلب سطوة أن يبطل عمل جميع الوظائف الأخرى الموجودة داخل الإنسان.

اقرأ المزيد الموسم الرابع La casa de papel.. هفوات واستغلال نجاح

 

العقل يمثل القوة الحقيقية للإنسان والمضاد له هو القلب هذا جزء من فكرة المسلسل أما عن الجزء الأهم فهو كيفية توزيع المجهود على الوظائف بجانب العقل هي الفكرة الأبرز.

وبمتابعة هذا العمل الدرامي نجد أن العقل يتمثل في بطل العمل “البروفيسور” ونرى في الأجزاء الأولى أنه عندما قام بتكليف أشخاص ببعض الأشياء كانت النتيجة كارثية واضطر للتدخل بنفسه حتى يعدل ما قاموا به من أخطاء كادت تودي بالجميع إلى الهاوية.

وهنا العقل يشمت في صاحبه لأنه أوحى له من البداية أنه لا اعتماد على هؤلاء، وعلى جانب آخر يجعلك فخورا بنفسك حين يكون قرارك في محله.

ميزة وعيب في العقل المدبر

وبالنسبة لباقي الصفات مثل القوة الجسمانية وقوة الشخصية وميزة الشخصية القيادية والشخصية الهادئة والشخصية ذو الطابع العاطفي، كل هؤلاء بكل ما يحملون من طباع وصفات لا غنى عنها يقفون جميعا أمام العقل”البروفيسور” لينسبوا الفضل له ولو كان هناك أي نوع من الخذلان فهو أيضا المسئول.

وجميع مما ذكرناه عن وظائف الجسم وصفات الإنسان فهي تكون موجودة في العقل أيضا فهو بإمكانه أن يدبر لك أمرك ويجعلك تنفذ كل ما قررته وبشكل ناجح يفوق نجاح من جعلتهم يتولون هذا نيابة عنك.

وبمشاهدة جميع الأجزاء لمسلسل لاكاسا دي بابل كانت هناك جملة مميزة الجميع يرددها داخل المسلسل وهي” سنعبر هذه المحنة، البروفيسور لا يمكن أن يتركنا هكذا” هل ندرك هذا المعنى؟ من يمتلك العقل كان لهم بمثابة إله يمكنه أن يخرجهم من أزماتهم حتى لو كان غير متواجد معهم.

وهنا يكون صاحب العقل تحت ضغط طوال الوقت ولو تحول هذا الضغط إلى توتر فقد العقل ميزته الأكثر فعالية وهي حسن التخطيط والتدبير، ولو كان شخصا هادئا كما كان في المسلسل سنرى النتائج كما رأيناها بالظبط على الشاشة.

هو عمل عميق إلى أبعد الحدود والتعامل معه بكشل سطحي شيء مخزي، جميعا نقع في أزمات وأغلبنا خرج منها بشكل لم يتوقعه البعض وليس السبب هو أن البعض لا يملك عقلا كاملا ولكن هنالك مكملات لهذا العقل حتى يخرجك مما وقعت فيه بشكل صحيح.

العقل هو صديقك الوحيد وهو ملاكك الحارس ولكن كل هذا له شروط وأساسيات كي تحصل على عقل ينجيك ليس عقل يضعك في الهلاك في هذه الدنيا.
وإذا أحسست بتوهة من هذه الكلمات نصيحة أن ترى المسلسل لكي تفهم جيدا، أما إذا كنت من مشاهديه من الأساس ولم تلتفت لما قلته، رجاء قم بإعادة المشاهدة مرة أخرى.

Facebook Comments