أفيش

الفن بطريقتنا

فيلم Click .. عن حياة لا تستحق عناء الحياة!

يونيو 13, 2020 2:50 ص -- اجنبي

مراجعة فيلم Click

في فيلم Click ، كعادة آدم ساندلر بيقدر يضحكك من قلبك، ويدغدغ عقلك بفكرة يظل تأثيرها مصاحبك حتى بعد انتهاء الفيلم، في قالب بسيط «تشيزي»، ماتحسش بالوقت وأنت بتشوفه، ولا بمعاناة في استنباط رسالته وأفكاره.

باختصار الفيلم سوف يمس كل من يشاهده، لأنه بيناقش فكرة خطيرة وهي “اللا مبالاة في العلاقات الاجتماعية والإنسانية”.

معلش يعني كم واحد فينا مطحون في دوامة العمل دون أن يضع اهتمامات لأسرته وأبنائه وزوجته؟ وكم شخص بيتجاهل أمه أو أهله أو الجلسات العائلية، لأنه “مخنوق” أو لأنه لا يحب مثل هذه الأمور التافهة!.

حياة عن بعد

ريفيو فيلم Click

 

فكرة الريموت كنترول كانت مدهشة بالنسبة لنا -جيل التمانينات والتسعينات- اللي لحق الراديو قبل ما يبقى موضة قديمة وفترة انتشار التليفزيون، فكان فكرة التحكم عن بعد في أي حاجة حتى ولو كانت محطات التليفزيون بمثابة نقلة حضارية بدون مبالغة.

الريموت أشبع رغبة الكسل فينا، خلاص مابقيناش مضطرين نفارق أنتخة الكنبة لتقليب القناة.. ولأن الإنسان كائن سريع التكيف، اتعودنا بسرعة على الراحة الجسدية الجديدة، وطمعنا فيما هو أبعد.

بدأنا نبحث عن الراحة الذهنية، ليه أتفرج على ماتش 90 دقيقة عشان أشوف دقيقة هدف الفوز، ليه أتفرج على مسلسل 30 دقيقة لما ممكن أجرّي أحداثه وأعرف النهاية، ومن هنا اتحولنا للمشاهد السلبي جدًا، اللي بيبخل حتى بإهدار أي طاقة في مقاومة ملل المتابعة.

ومن هنا ظهرت خصائص جديدة للريموت؛ بقينا نقدر نجري مشاهد، نسجل لقطات، نكتم أصوات، عشان نورث أجيالنا الجديدة جينات الكسل، اللي بتخلي الطفل من دول بيتولد بحلم العربية بريموت كنترول.. لأنه كسلان يبذل مجهود.. حتى في اللعب!

وعليه؛ ماذا لو حصلت على ريموت كنترول يمكنك من العودة إلى الماضي.. ويمكّنك أيضا من تخطي الحاضر والذهاب إلى المستقبل؟ هنا يأتي دور فيلم Click..

اقرأ أيضًا: فيلم 2014 In your eyes .. نظرة بسيطة للحب ومتفائلة للمستقبل

قصة فيلم Click

ريموت كنترول فيلم Click

الفيلم يدور حول قصة المهندس الذي يخلص في عمله بشدة، ويتجاهل أسرته وأبناءه وزوجته ووالده، بسبب انشغاله الدائم في عمله، فهو مرهق دائما ومشغول، لكنه يحصل على ريموت سحري، يمكّنه فجأة من تخطى الحاضر للمستقبل، والعودة للماضي أيضا، فيرى نفسه وهو صغير، فيشعر بالندم الشديد لأشياء كثيرة فعلها مع والده، كان لا يجب أن يفعلها.

استطاع أيضا من خلال الريموت أن يذهب للمستقبل، فيرى نفسه غائبًا عن جنازة أبيه، ثم يعود بالريموت لآخر لقاء لهما، عندما جاء والده إلى مكتبه، فيرى كيف تجاهله بطريقة جافة وشديدة القسوة، لأنه كان منكبا على العمل، ما يجعل الأب يمشي حزينا، فيبكي الابن بكاء شديدا ويندم لأنه فعل ذلك.. ويعتبر هذا المشهد من أحزن المشاهد التى يمكن أن تشاهدها في السينما.

إن الفيلم يمرر عدة أفكار أيضا وهي “الحياة لا تستحق عناء الحياة” وأننا سنعيشها مرة واحدة، فلا تستحق الهروب منها، أو الانشغال الدائم، لا تستحق أن تفقد الشغف والحب والألفة.

إن هذا الفيلم يؤكد للإنسان ولكل مشاهد، أن كل لحظة تمر عليه.. لن تعود مرة أخرى.. فاستغلها جيدا.

 

اقرأ أيضًا:

مسلسل Better call saul .. تعمل إيه لما الريليشن شيب جولز تطلع تسلل؟

 

Facebook Comments

One thought on “فيلم Click .. عن حياة لا تستحق عناء الحياة!

Comments are closed.