أفيش

الفن بطريقتنا

هكذا تذكر هاني شاكر ابنته المتوفية وبكى من أجلها.. شاهد

يونيو 22, 2020 7:38 م -- تريندي

“راحو اللي كانو بيمسحوا بإيدهم دموعنا، راحوا اللي كنا بنرمي في أحضانهم وجعنا”
الحلم الجميل.. أغنية هاني شاكر التي ظلت في وجداننا إلى الأن ولم يكن هاني يعلم أنه سيعيش هذه المأساة التي حكى عنها في أغنيته.

في يوم 22 يونيو 2011 حدث ما لا يتحمله أب في الدنيا وهو وفاة ابنته الشابة دينا هاني شاكر، انقسم ظهر الفنان المبدع وأحس أن الحياة تنتهي وقال: مهما الدنيا ادتني حاجات حلوة لكن خدت مني بنتي اللي كانت أحلى حاجة في حياتي.

ما الذي أوصت به قبل وفاتها؟

كانت أولادها هي وصيتها لوالدها، وأن لا يترك فنه التي ظلت تفتخر به.

وقال هاني شاكر: على قد ما أقدر بحاول أعوض ولادها، بحاول أكون ليهم كل حاجة وأعملهم كل اللي نفسهم فيه ودايما بشوف صورتها فيهم.

وأضاف: اللي مصبرني على فراقها إنها دايما معايا وبحس أنها فرحانة بيا وبأولادها، وغصب عني كتير بفتكرها ودموعي تنزل.

كيف سأل هاني شاكر “الله” ليه دينا؟

بعد وفاة دينا مدرتش بنفسي غير وأنا بكلم ربنا قولتله: هل أنت بتعاقبني في بنتي؟ طب أنا عملت حاجة غلط وأنت شايف  أنا أستاهل ده؟.

لكن سريعا استغفرت وأدركت أنه له حكمة في كده وأنه ابتلاء صعب ولكن بدعي ربنا ما يكتبه على حد.

وفي الذكرى التاسعة لوفاة دينا هاني شاكر ندعو لها بالرحمة والمغفرة وأن يصبر قلب الفنان العظيم هاني شاكر.

Facebook Comments

2 thoughts on “هكذا تذكر هاني شاكر ابنته المتوفية وبكى من أجلها.. شاهد

Comments are closed.