أفيش

الفن بطريقتنا

إلى مايا خليفة بعد مسلسل رامي .. من فضلِك عودي لأفلام البورن

يونيو 26, 2020 12:16 ص -- اجنبي, بره الكادر

شاركت الفنانة الاستعراضية -مجازًا- مايا خليفة في مسلسل رامي الجزء الثاني، مع المصري عمر واكد الأمريكي ذا الأصول المصرية رامي يوسف، الفائز بجائزة الجولدن جلوب عن الجزء الأول من نفس المسلسل.

والمجاز هنا لأن مايا ليست ممثلة استعراضية، كما أنها لما تشارك فعليًا في المسلسل، ولكن اسمًا وجسدًا فقط لأمور دعائية بحتة.

مايا خليفة مسلسل رامي

مايا خليفة قبل مسلسل رامي

ومايا خليفة لمن لا يعرفها، هي ممثلة أفلام إباحية من أصول لبنانية، وصلت للسقف في مجالها معتلية المركز الأول في أمريكا عام 2016، قبل عامين من اعتزالها بشكل نهائي عام 2018، واصفة مرحلة انخراطها في تلك الصناعة بـ “مرحلة متمردة من عمرها ولّت لحال سبيلها”، رافضة أن يتم استغلال جسدها كماكينة لربح الأموال، واقتحام خصوصيتها بشكل سافر، الأمر الذي سبب لها آلام نفسية خطيرة، على حد وصفها.

بعدها قررت مايا استغلال الشهرة وهالة الضوء الضخمة التي تحيطها -حتى بعد اعتزالها- في العمل الإعلامي، الرياضي بالتحديد، محاولة تغيير الصورة النمطية المأخوذة عنها، والتي لا يمكن محوها من أذهان المجتمع، الذي يجيد قولبة الأشخاص في قالب جامد لا يتغير تقريبًا حتى لو تغير الشخص الموصوم رأسًا على عقب، فستظل الوصمة تلاحقه، وهذا بالمناسبة ينطبق على المجتمعات الغربية والشرقية على حد السواء.

ونحن هنا لا نصور مايا ضحية للوصمة البشرية، ولكنها هي من فعلت بتصريحاتها عقب الاعتزال التي أكدت فيها: “تم استدراجي للصناعة بشكل غير مباشر، ولم يكن بوسعي رفض أي أمر مهما كان فعلًا منحرفًا ومشينًا ولا إنساني، لذا قررت وضع حد النهاية لتلك الحياة، ويؤسفني أنني لا أملك حذف المقاطع التي تقتحم خصوصيتي بشكل فج، كما أنه لا يمكنني تغيير نظرة الناس لي في الشارع، وكأن أعينهم تجردني من ملابسني، ما يشعرني بالعار الشديد”

مايا خليفة مسلسل رمي .. تضحك على من؟!

المهم ما يشغلنا هو ظهورها الفني الأول بعدما فوجئنا بتصدرها تريلر الدعاية الترويجية للموسم الثاني من مسلسل رامي، إلا أن تلك الضجة -المقصودة طبعًا- لم تسفر عن أكثر من مشهد يتيم لا يتجاوز الدقيقتين على طريقة ضيوف الشرف.

ظهور مايا لم يكن تجسيدًا لشخصية تمثيلية، ولكن باسمها “ميا خليفة” وعملها الحقيقي كممثلة بورن، وسياق مشهد ظهورها كله جرى عن نشاطها الجنسي وأفلامها الإباحية، واستنكارها انتقاد العرب لها رغم أنهم الأكثر مشاهدة لمقاطعها.

ظهرت مايا في المسلسل -على عكس ظهورها في البرامج عقب اعتزالها- متصالحة مع مهنتها السابقة، ومدافعة عن شخصها ضد من ينتقدونها، وكأنها تعيد الترويج لمقاطعها التي سبق وصرحت برغبتها في محوها كلها من الوجود.

ونحن هنا لسنا بصدد تحليل مايا الممثلة في مشهد الدقيقتين، ولا نحاسبها على الموقف ونقيضه بالطبع، ولكننا نطرح فكرة جديرة بالنقاش، ألا وهي لو كان اعتزالها بالفعل من أجل رفض فكرة الاستغلال الآدمي لأي شخص كان في جني الأموال لمافيا البيزنس، وإلهام من هم في مثل موقفها من الفتيات المراهقات، فلماذا تعاود السماح باستغلالها في نفس القالب الجنسي بفارق أن هذه المرة من فوق الملابس وليس من أسفلها، من أجل تحقيق الغاية ذاتها، وهي جلب ملايين المشاهدات على حساب شخصها للتربح الشخصي والمؤسسي.

اقرأ أيضًا:

مسلسل رامي قبل مايا خليفة .. رحلة ضبابية للبحث عن الوضوح

غير مشاركة مايا خليفة .. 10 أسباب لمشاهدة مسلسل رامي

Facebook Comments

One thought on “إلى مايا خليفة بعد مسلسل رامي .. من فضلِك عودي لأفلام البورن

Comments are closed.