أفيش

الفن بطريقتنا

المتعجرف.. رشدي أباظة أضاع على نفسه “لورانس العرب”.. وعالمية عمر الشريف أغضبته

يوليو 5, 2020 7:07 م -- ارجع يا زمان

جاء المخرج الأمريكي ديفيد لين ليختار نجم مصري ذي طابع شرقي لفيلمه “لورانس العرب”. نصحه البعض في أمريكا باختيار رشدي أباظة ليكون بطلا لهذا الفيلم لأنه يتمتع بوجه شرقي، كما أنه يجيد خمس لغات. 

عندما جاء “لين” إلى مصر طلب مقابلة رشدي أباظة، لكنه تكبر أن يذهب ليقوم بعمل اختبار الكاميرا أمامه، وطلب منه أن يذهب لمشاهدة فيلمه “في بيتنا رجل” الذي كان يعرض في هذا الوقت. 

وافق المخرج ديفيد لين وذهب بالفعل لمشاهدة الفيلم في سينما “ديانا”،  ليجد نفسه أمام ممثل آخر يتمتع بكل المواصفات التي يريدها، بالطبع هذا الممثل هو عمر الشريف.

طلب “لين” بعدها مقابلة “عمر” في فندق “الهيلتون” فذهب اليه وبالفعل تم اختيار عمر الشريف بدلآ من رشدي أباظة ليقوم ببطولة الفيلم.

نجاح لورانس العرب يغضب رشدي أباظة

أثار نجاح فيلم “لورانس العرب” غضب رشدي أباظة، كما أصابه بالإحباط والغيرة من عمر الشريف. ذلك لأن المخرج كان يريده لأداء الدور وجاء إلى مصر من أجله، فشعر أن كان يجب على عمر الشريف أن يستأذنه قبل أن يذهب لمقابلته.

اقرأ المزيد لماذا يعبد عمر الشريف عادل امام : كنت أحلم بالتمثيل مع الزعيم

سبب هذا الموقف توتر في علاقة رشدي أباظة بعمر الشريف، فمن المعروف أن كانت هناك صداقة قوة تجمعهما لكن بعد عرض الفيلم انتهت هذه الصداقة.

يروي الفنان حسن يوسف هذه الواقعة حيث قال:” ديفيد لين بعد ما شاف “في بيتنا رجل” كان عاوز يقابل رشدي أباظة وعمر الشريف علشان يختار منهم مين الي هيقوم بدور البطولة، حددلهم ميعاد عشان يتقابلوا عمر كان ملتزم وراح في الميعاد، لكن رشدي اتأخر، ودة الي خلاه يختار عمر بدلا من رشدي”. 

تابع حسن يوسف أن رشدي لم يعط فرصة لأحد أن يوقع بينه وبين عمر الشريف على الرغم أنه شعر بالغيرة عندما مضى “عمر” العقد، لكنه لم يظهرها وكان دائما يقول “مكنتش فاضي أروح في الميعاد، والموضوع دة مش في دماغي”. 

يقول الناقد طارق الشناوي أن عدم التزام رشدي أباظة بالمواعيد هو السبب الأساسي لعدم وصوله للعالمية، بالرغم من أنه كان مهيأ للعالمية أكثر من عمر الشريف. كما أضاف أن العالمية لم تكن من أهداف رشدي أباظة ولو كان يطمح أن يحققها فكان سيتفوق على عمر الشريف بمراحل. 

Facebook Comments
منة محي

Author: منة محي