أفيش

الفن بطريقتنا

خطف زوجته المسيحية وترك الأزهر من أجل السينما.. عبد السلام النابلسي كما لم تعرفه

يوليو 7, 2020 6:42 م -- ارجع يا زمان

تغير المسار هو أهم أسباب الشقاء للشخص، دائما رغبة الأهل لا يمكن تخطيها بسهولة، عبد السلام النابلسي هو شاب لبناني أرسله والده إلى مصر ليتعلم القرآن ويعود إلى بلده مرة أخرى ليكون خطيب جامع.

لم يأت في خياله أن وجوده في مصر سيكون له أثر كبير عليه حتى يتملك حب الفن منه لهذه الدرجة، وبدلا من أن يبحث “النابلسي” عن أماكن لتحفيظ القرآن ذهب لأماكن المسرح والسينما حتى يقترب من العالم الذي يريد أن يصبح جزءا منه.

كيف تحمل عبد السلام النابلسي عواقب قراره؟

علم والده أنه انحرف عن طريقه واختار حياة الهلس والحرام كما ذكر الماكير محمد عشوب: “والد عبد السلام بعت جواب له قاله طالما خرجت عن طوعي أنا مش هبعتلك فلوس واتحمل نتيجة اختيارك ومتجيش تعيط”.

وكانت الحياة صعبة عليه في البداية فهو لأول مرة يشعر أنه بمفرده تماما، ذهب إلى فرقة يوسف وهبي وطلب منه عمل في مسرحياته وقبله بالفعل وأعطى له دورا صغيرا وقبل دخوله على المسرح شعر بصداع شديد فطلب من أحد العاملين “مسكن للصداع” وبالفعل تناول قرص منه ولكن لم يكن يعلم أنه أفيون.

لم يستطع الفنان الراحل السيطرة على نفسه ودخل المسرح أمام يوسف وهبي وهو ليس في وعيه، وكانت هي المرة الأولى والأخيرة التي يقف فيها على المسرح بعد طرده منه.

خطف زوجته المسيحية بعد رفض أهلها في البداية

قدم عبد السلام النابلسي العديد من الأدوار الناجحة واستطاع أن يرسم شخصية خاصة به، وكان هذا له ثمن وهو أنه ظل عازبا فترة طويلة.
وقال في لقاء تلفزيوني: مفيش ست حاليا تستاهل تكون مراتي، عبد السلام النابلسي كتير على أي وحدة.

وبعدها تلقى مكالمة هاتفية كما ذكر صديقه الماكير محمد عشوب: امرأة تقول له على فكرة الستات كتير بس انت اللي مستهلهمش، ليرد عليها سريعا طب أنا عايز أقابلك.

نرشح لك رشدي أباظة وسامية جمال.. ما بين الحب وخيبة الأمل

وبالفعل تقابلا ووقع في حبها من أول نظرة وهي أيضا، ولكن لم يكن الموضوع سهلا كما يتخيل البعض، فهي مسيحية وهو مسلم.

دخل في خلاف مع أهلها انتهى أنه قرر أن يخطفها ويتزوجها، وهذا ما حدث بعد معاناة طويلة مع الأهل.

لم يدم الوضع طويلا كما هو وبعد ثلاث سنوات قرر عبد السلام النابلسي أن يعود مع زوجته جورجت ليراها أهلها وتم التصالح بينهما لأنه كان معرف عنه أن لا يحب أن يعيش في صراعات.

حياة مليئة بالكوميديا ونهاية مأساوية

ضاق الخناق على الفنان الراحل، نفذت أمواله وتمت مطالبته بتسديد الضرائب فهرب من مصر عائدا إلى بلده لبنان ليعيش حياة تعيسة بائسة، وبعد صراع طويل مع المرض توفى في بلده على فراشة وكانت أمنيته الوحيدة أن يدفن في مصر حيث قال للمقربين له: نفسي روحي تبقى موجودة على أرض مصر، حثماني تحت الأرض وروحي عايشة بين الناس، ولكن ليس هذا ما حدث ولم تحقق امنيته ولم تكن نهايته كما تمنى.

Facebook Comments

2 thoughts on “خطف زوجته المسيحية وترك الأزهر من أجل السينما.. عبد السلام النابلسي كما لم تعرفه

Comments are closed.