أفيش

الفن بطريقتنا

عيني زايغة وسهير رمزي تملك كل مزايا الزوجة.. أسرار في حياة فاروق الفيشاوي في ذكرى وفاته الأولى

يوليو 25, 2020 2:34 م -- بورتفوليو

تمر اليوم الذكرى الأولى لوفاة الفنان الكبير فاروق الفيشاوي، ذلك الرجل الذي صال وجال وعاش حياته طولا وعرضا وارتفاعا.

عاش صادقا، لم يقل شيئا غير مقتنع به، كانت كل أفكاره وتصريحاته جريئة لا يخشى أحدا، ومات شجاعا في مواجهة المرض الملعون.

من أشهر تصريحاته الجريئة، عندما قال إنه ضعيف أمام الجنس الآخر ولا يستطيع مقاومة أي سيدة جميلة، قائلا: “عيني زايغة”.

وقد تزوج الفيشاوي ثلاث مرات، المرة الأولى كانت سمية الألفي، والثانية كانت سهير رمزي، والثالثة كانت سيدة من خارج الوسط الفني.

لم ينجب سوى ابنين، هما أحمد الفيشاوي الممثل الشاب المعروف وعمر ابنه الآخر.

ومن ضمن تصريحات الراحل أن المرأة المصرية نكدية.

لكن في تصريح قديم له مع جريدة “الأخبار” قال إن زوجته سهير رمزي بها كل مزايا الزوجة، وفيها أكثر ما كنت أحلم به.

نرشح لك تزوجت مدحت صالح ومودي الإمام وأجهضت حملها 12 مرة.. سمية الألفي كما لم تعرفها من قبل

وعندما افترق عنها قال إنهما ما زالا صديقين، بل وعملا سويا بعد طلاقهما في بعض الأعمال منها مسرحية: “ولاد ريا وسكينة”.

فاروق الفيشاوي: لم أعش سفلقة على حساب سهير رمزي

تناولت الشائعات حياة فاروق بكثرة، منها أنه عاش في بيت سهير رمزي بعد الزواج منها.

ورد على ذلك في حوار قديم له بمجلة المصور: “أنا فلاح من بيئة لها تقاليد، وعندما انتقلت إلى بيتها لم تكن سفلقة ولم أكن عالة عليها”.

أما عن تصريحاته التي أغضبت البعض، وهي أن الحجاب والنقاب ليسا فرضا، كما طالب بتقنين الحشيش ليكون في متناول الجميع.

وكان لفاروق تجربة قاسية وشهيرة مع الإدمان في نهاية الثمانينات.

ومن أحلام فاروق الفيشاوي الضائعة هو رغبته في تقديم شخصية جمال عبد الناصر في فيلم يروي قصة حياته.

وكان فاروق يحب عمله كممثل ولكنه قال في مرة إن حب الناس مكسب عظيم، لكنه خسر بسببه بعض القيود على حريته الشخصية.

 

Facebook Comments