أفيش

الفن بطريقتنا

خانته أمام عينه .. شويكار وفؤاد المهندس”حواء التي أخرجت آدم من الجنة”

أغسطس 16, 2020 1:15 ص -- ارجع يا زمان

شويكار وفؤاد المهندس قصة حب من العيار الثقيل ولولا أنها موثقة وقريبة من زمننا لقلنا أنها حكاية خيالية مثل كثير من القصص والروايات.

في أثناء عملهم سويا في مسرحية “انا وهو وهي” اشتعلت شرارة الحب في قلب”المهندس” وشعر اتجاه شويكار أنها لا بد أن تصبح شريكة حياته، فانحرف عن النص في أحد العروض على خشبة المسرح وقال لها: “تتجوزيني يا بسكويتة؟” وهو العرض الذي أثار دهشة الجمهور الحاضر ودهشة البسكويتة شويكار، وجاء الرد بالموافقة في لحظتها.

وبالفعل تزوج فؤاد المهندس من شويكار بعد الانتهاء من فيلم يجمعهم معا وهو “هارب من الزواج”.

واستمر الزواج بينهما 20 عاما، وطوال هذه الفترة يتغني الناس بقصة الحب الكبيرة التي تجمعهما، ولكن ليست الحقيقة كما كان يتوقعها الجمهور.

اقرأ أيضا.. وقع في حبها بزيادة فتركته.. سر تمرد شويكار على فؤاد المهندس

لم تكن الحياة بينهما سعيدة ويملؤها الحب والحنان وراحة البال كما هو معروف ومعلن للجميع، كانت الأيام والليالي يقتحمها الذعر والحزن وخيبة الأمل، لم تكن بداية العلاقة توحي بذلك ولكن اعترف فؤاد المهندس بنفسه حين وصف حبيبته بالـ”بسكويتة” وبما أنها كما قال فمهما كان طعمها جميل فلا بد أن تأتي لحظة وتدوب وتفنى وتختفي كما هو حال البسكويت إذا وضعته في كوب شاي ملئ بالسكر.

أعطى “فؤاد” لشويكار كل شيء وهي أيضا لم تبخل عليه بإعطائه شعور الأمان.

كيف استباحت شويكار خيانة “المهندس”؟

تغيرت”البسكويتة” إلى صبار تجرح فؤاد المهندس كلما اقترب منها، تغيرت مشاعرها وتمردت على الحب الكبير الذي كان يقدمه لها، نال منها الغرور ونال منه الحزن والندم.

كان يشعر أن هناك شيئا ما، ولكن كان يحبها فيتغاضى عن أشياء من الممكن التسامح فيها، حتى أتت اللحظة التي حولت المحب العاشق إلى وحش كاسر.

في إحدى السهرات تواجدت شويكار بجانب زوجها “المهندس” وكان كل شيء يسير على ما يرام، ولاحظ “فؤاد” نظرات بين زوجته وبين الممثل الشاب “وقتها” محمد خيري ولكن سارت الأمور بشكل طبيعي.

وكان من المقرر أن يتواجد”المهندس” وشويكار في فيلم جديد يجمعهما وهو “عريس بنت الوزير” ولكن فوجئ أنه تم طرحه أرضا ليكون هو الدور الثالث في الفيلم وأن محمد خيري هو الذي سيقاسم شويكار البطولة.

جن جنون فؤاد المهندس ولكن كان يتمالك أعصابه قدر الإمكان بحسب ما نشرته مجلة “الشبكة اللبنانية”.

وفي ليلة من الليالي كان الزوجان معا في سهرة جديدة تواجد فيها “خيري” ولاحظ “المهندس” مرة أخرى تبادل نظرات بينهما وهنا قام باصطحاب شويكار إلى المنزل وقامت بينهما معركة كبيرة عنوانها الخيانة والغيرة.

ووقع الانفصال بينهما بعد ذلك، وظل فؤاد المهندس وحيدا يشعر باليتم من دونها أما هي فأكدت أنها لم تخلص له بزواجها من بعده وعاشت ليالي سعيدة وتركت التعاسة لمن أعطى لها قلبه إلى الأبد.

ويحكي الابن محمد فؤاد المهندس في لقاء له في برنامج “هنا العاصمة”: “فجأة.. لقيت أبويا بيقوللي هطلق شويكار.. طب ليه؟ قال خلاص، الحب كده جاب آخره”.

Facebook Comments

One thought on “خانته أمام عينه .. شويكار وفؤاد المهندس”حواء التي أخرجت آدم من الجنة”

Comments are closed.