انيميشن

فيلم Soul .. خدعوك فقالوا ابحث عن شغفك

قبل ما أكلمك عن فيلم Soul تسمح لي اسألك: هل في مرة حققت نجاح عظيم سواء في درستك أو الكاريير أو حتى في علاقة عاطفية، وحسيت بنشوة انتصار وفيض هائل من الدوبامين “هرمون السعادة” وخرجت واحتفلت، ولما روّحت بيتك، وأول ما دخلت غرقتك سيطر عليك شعور بالفراغ والخواء والفضا!!

أحلى ما في أفلام الأنيميشن إنها بتشيل الحاجز بين الواقع والخيال بدون ما نضطر نحطها في تصنيف أفلام الخيال العلمي زي ما بيحصل في أفلام الواقع..

والحاجز اللي بيتشال ده بيتيحلك زاوية رؤية أفضل وأدق لإعادة النظر في تفاصيل عينك بتعدي عليها يوميًا من غير ما تشوفها رغم أنها جديرة جدًا بالملاحظة والتأمل.

فيلم Soul .. عن حياة تستاهل تتعاش

فيلم Soul أو “روح” بيعالج واحدة من التفاصيل دي، وبينسف تعبيرات منمقة تكاد تكون السبب الرئيسي لشقائنا، زي: الشغف والهدف الأكبر للحياة والبحث عن الذات.

جون مدرس مزيكا، بيعشق موسيقى الجاز من صغره، بينسى نفسه والعالم لما صوابعه تلمس مفاتيح البيانو، حلم حياته يكون عازف حقيقي مش مجرد مدرس أكاديمي، لكن للأسف الفنان مالهوش دخل ثابت ولا تأمين صحي..

ولأنه كان بيتبع شغفه في الحياة كان مستعد يضحي بوظيفته ودخله في مقابل العزف ولو لليلة واحدة في حفل صاخب قصاد جمهور يديله السوكسيه تقديرا لموهبته.. على طريقة أنا فنان بوهيمي يفعل ما يحلو له..

وفي رحلته لتحقيق حلمه، اكتشف في لحظة استبصار إنه كان مأجل حياته لما بعد اللحظة المنتظرة.. ولكنه كان قطع شوط طويل وماكانش فيه مجال للتراجع، وبالفعل حقق حلمه، وانتشى بتسقيف الجمهور ليلتها، ولكن بعد نهاية الحفلة لقاه بيسأل نفسه: ماذا بعد.. أهذا كل شيء؟

فيلم سول Soul

كتير مننا اتعلم مزيكا أو هواية مفضلة، زي ما في كتير أضناهم البحث في كتب عن طرق تحقيق السعادة والنجاح والشعور بالإنجاز، لكن قليل جدًا اللي بيهتم يقرأ عن الحياة.. وإزاي تتعاش بحكمة وفن..

السعي جميل بلا شك وبيدي للحياة معنى وطعم، لكن المشكلة بتبدأ لما تقرر تعلق حياتك الجاية على هدف مستقبلي ما، زي إنك تستنى الوظيفة المناسبة أو مصادفة فتى/ فتاة أحلامك أو تحقيق ذاتك في هوايتك المفضلة علشان تبتدي تعيش..

اقرأ أيضًا: فيلم كوكو Coco .. أحيانا السينما تمنحنا الدفء

فيلم ٍSoul .. السر في الرحلة

وده بيحول حياتك لسلسلة من الانتظارات لفترات طويلة ومملة بتقدر بالسنين في مقابل لحظات نشوى قصيرة، ويؤسفني أقولك إنها قد لا تأتي من الأساس… فتكتشف إنك أنجح مغفل قابلته في حياتك..

طبعا ده مش معناه إنك تقف محلك سر وماتتبعش شغفك، ولكن إجراء تعديل بسيط في معنى الشغف من الأساس، وتحويله للشغف بالحياة اللي بتعيشها، وتقدير النعم الصغيرة اللي روحك ألفتها فاتحولت لروتين مقيت.. حولت حياتك لجحيم أبدي

أنا من صغري كنت أحب الكتابة، كنت ببدأ امتحان العربي بموضوع التعبير، واتهيألي إني لو بقيت صحفي أبقى نجحت في إتباع شغفي للنهاية، وبالفعل بقيت صحفي، ولكن جيس وات، أنا لسه بسألني: ماذا بعد .. أهذا الهراء هو كل شيء؟!!

وعشان ماطولش عليك أكتر من كده.. فالإجابة: آه ده كان كل شيء.. فنصيحة من مغفل سابق: حاول تستمتع بالرحلة .. وبالفيلم ده.

اشترك بقناتنا على يوتيوب: من هنا

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى