ستوريمثبتة
أخر الأخبار

حسين فهمي على طريقة مرتضى منصور: ماسك سي ديهات على محمود قابيل توديه في داهية

أسباب الخلاف بين حسين فهمي ومحمود قابيل

في عيد ميلاد حسين فهمي، الفنان الموهوب بالفطرة، والذي غنت له السندريلا «يا واد يا تقيل»، نرصد موقفين مؤثرين في حياته، خرج في أحدهما عن طوره بما يتعارض مع صفاءه ونبل أخلاقه، بحكم تربيته في البلاط الملكي، كونه ابن محمود باشا فهمي، سكرتير مجلس الشيوخ، ووالدته خديجة هانم زكي ضابطة في الجيش برتبة يوزباشي، والتي كانت تربطها علاقة وثيقة بالأسرة الملكية في مصر وبريطانيا، نظرًا لإسهاماتها كسيدة مجتمع من النخبة.

فريد الأطرش يتنبأ بوفاته: ده آخر فيلم ليا

حكى حسين فهمي قصة فيلم «نغم في حياتي» الذي جمعه بالمطرب فريد الأطرش في آخر أيامه، والحديث المؤثر بينهما، بعدما قبل فهمي المشاركة بالفيلم، ليفاجأ بامتنان الأطرش على قبول العرض، قائلًا: “متشكر جدا يا حسين إنك وقفت جنبي.. أنا حاسس إن ده آخر فيلم ليا.

ويتابع حسين: فريد دمع وأنا دمعت واحتضنته وقولتله ده الشرف ليا يا أستاذ فريد وربنا يديك طول العمر والصحة وتسعد جمهورك، ولكن للأسف القدر لم يسعفه لبطولة مزيد من الأعمال لأنه توفى فعلا بعد الفيلم.

واستكمل: كنا كل يوم نتصل بيه في فترة الفيلم عشان نطمن إنه لسه عايش وهيقدر ينزل يصور، مضيفًا: أستاذ فريد كان فنان شامل كمطرب وممثل وعازف عود منفرد، وفي رأيي إنه يدين بالكثير للمزيكا، التي كانت أهم مقوماته، ويأتي بعدها التمثيل.

اقرأ أيضًا: حسين فهمي: عبد الحليم حافظ كان يحاربني في بدايتي.. وسعاد حسني رفضتني

حسين فهمي عن محمود قابيل: كاذب ممتهن الفن

وفي تناقض للموقف السابق، نستعرض سر عداوة حسين فهمي مع الفنان محمود قبيل، الذي انفعل بسببه لأول مرة على الهواء، في لقاء سابق مع الإعلامية وفاء الكيلاني.

وعند سؤال حسين فهمي عن وصفه لمحمود قابيل بكلمة، أجاب: «كاذب.. مين ده أنا ماعرفوش بيشتغل إيه.. ده مالوش علاقة بالفن، فنان دي كلمة كبيرة قوي عليه وهو مايستحقهاش.. هو ممتهن الفن»

وتعود سر العدواة بين الفنانين عندما صرح قابيل: أنه عُين سفيرا للنوايا الحسنة في الأمم المتحدة خلفًا لحسين فهمي الذي تمت إقالته.

ونفى حسين تلك الرواية جملة وتفصيلًا، قائلًا: “أنا مش مسامحه على كل كلمة كذب قالها في حقي، ومعي ما يثبت استقالتي من الأمم المتحدة، اعتراضًا على الهجوم السافر على لبنان”.

وأضاف: “أنا معايا باسبور دبلوماسي ولم أصبح سفيرًا للنوايا الحسنة مجاملة، وكوفي عنان توجه لي بالشكر على جهودي المبذولة طوال فترة شغلي المنصب، في خطاب من 3 صفحات”

وتابع: ” محمود ده كنت بعتبره أخويا الصغير، وجبته مرة في مسلسل يمثل دور أخويا الصغير، ولما طلب زيادة أجره اتفقت مع المنتج يقتطع من راتبي ويديله، لكنه ماصانش العيش والملح والعشرة وحب يكسب بنط على حسابي”

واختتم برسالة تحذيرية: “مش عايز أعمل زي مرتضى منصور، لكن بقوله لو ماتلمش وسكت هفضحه، أنا ماسك عليه حاجات فضايح وبعمل بالأصل، وهو عارف بتكلم عن إيه كويس”.

اشترك بقناتنا على يوتيوب: من هنا

 

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى