بره الكادرمثبتة
أخر الأخبار

مفاجآت في قضية إسراء عماد.. تزوجت قاصر وصورت شقيق زوجها وخطيبته في وضع مخل

أثارت قضية إسراء عماد، ضحية الاعتداء الأسري من زوجها بطريقة وحشية، والذي طعنها بسلاح أبيض “مطواة” عدة طعنات في أنحاء جسدها في الشارع على مرأى ومسمع من الجميع، جدلًا واسعا على منصات السوشيال ميديا.

وللوقوف على ملابسات الواقعة، بما فيها من غرائب لا يصدقها عقل، نسرد الرواية الكاملة على لسان أطرافها، متمثلين في المجني عليها ووالدتها ووالدها وشقيقتها.

الاضطراب الأسري كلمة السر

البداية كانت من تعرض الشابة إسراء لاضطراب أسري نتيجة انفصال والديها، وزواج والدتها من رجل آخر، ثم إجبارها على الزواج من ابنه سائق التاكسي، والد طفلها مالك صاحب الـ 8 شهور، والذي اعتدى عليها في النهاية بسلاح أبيض، بالتسلسل الوارد في السطور التالية..

روت إسراء في مداخلة هاتفية لها ببرنامج «كلمة أخيرة» مع الإعلامية لميس الحديدي الواقعة كالآتي: “كنا بايتين عند مامته من شهرين واتعاركت مع خطيبة أخوه وحماتي وضربني عشان خاطر خطيبة أخوه وسبت بيتهم وروحت لأمي»

وتكمل الأم في بث مباشر عن الواقعة: «البت رجعتلي وحكتلي إن جوزها عدمها العافية عشان خطيبة أخوه ماتزعلش، وبدأنا نمشي في إجراءات الطلاق، لكنها اتصلت بيا مرة في الشغل قالتلي اتصالحت مع ميدو بعد شهرين خصام»

والدة إسراء عماد: بنتي صورت أخو جوزها وخطيبته في وضع مخل!

وفجرت الأم مفاجأة في تفاصيل خناقة ابنتها الأولى مع زوجها وأهله: «بنتي من غيظها بعد ما جوزها نصر أمه وخطيبة أخوه عليها، قامت مصورة أخوه -بالبوكسر- وخطيبته بقميص نوم في وضع مخل وقامت بعتاه لأهلها».

وبررت الأم تصرف ابنتها: «عملت كده انتقاما من خطيبة أخوه اللي خاضت في عرضها على الفيسبوك ووصفتها بالـ «زانية»، إلا أن ابنتها الثانية نهرتها عن رواية تلك التفاصيل باعتبارها أسرار بيوت لا يمكن اعتبارها بأي شكل من الأشكال مبررا للجريمة البشعة التي ارتكبت في حق أختها.

واستأنفت شقيقة الضحية تفاصيل الواقعة: “بعد ما اصطلحوا جوز أختي جه قعد معانا عشان أمه غضبت عليه بعد الصلح مع إسراء، وسحبت منه مفاتيح سيارة التاكسي التي كان يعمل عليها رفقة شقيقه.

وهنا تابعت الأم: “ولكن بعد 3 أيام اتخانقوا تاني قامت بنتي طردته من شقتنا لأنه ماكانش عايز يجيب سكن وعايز يكمل عيشة عندنا، ولكن صاحبتها نصحتها بمصالحته، باعتباره أبو طفلها، وبالفعل استجابت لصديقتها وتوجهت لمنزله بنية الصلح، ولكنها راحت لقدرها برجليها”.

إسراء عماد: حماتي حرضت جوزي على قتلي ورمي جثتي في البحر

وروت المجني عليها مشهد الاعتداء عليها، قائلة: “أول ما وصلت تحت بيتهم حماتي نزلت وشتمتني وسحبت منه مفاتيح التاكسي تاني، ولما اشتكتله من اللي بتعمله أمه فيا في الشارع، قام ساحبني من ضهري ومطلع المطواة وطعني في وشي ورقبتي ودراعاتي وبطني ورجلي وتحت صدري»

وأضافت: “ماسابنيش غير لما وقعت ونطقت بالشهادة واتصل بأمه قالها أنا خلصت، قالتله هرميلك ملاية لفها بيها وارميها في البحر، وهددني بفصل رقبتي عن جسمي لو بلغت عنه و نطقت بكلمة، وكنت خايفة عشان مايحرمنيش من ابني».

والد إسراء عماد: بنتي تزوجت قاصر وعندها 18 سنة حاليا

ويعلق عماد، والد الضحية على الواقعة: “بنتي عندها 18 شنة وبتتمنى الموت من اللي شافته، هو كان بيضربها عادي بس عمرها ما وصلت للمطواة”.

واختتم: لم نبلغ عن زوج الابنة، ولكن الممرضة فعلت عندما سمعت تهديده لها ليجبرها على التزام الصمت والتستر على جريمته النكراء، وبالعل تم إلقاء القبض غليه وعرضع على النيابة. 

 

 

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى