تريندي

خالد النبوي لن يعتزل.. وهذا وجهه الحقيقي

هدد الممثل خالد النبوي باعتزال التمثيل بعد وضعه خلف الممثلة ريهام حجاج في أفيش مسلسل “لما كنا صغيرين”.

في بيان كتبه على صفحته على موقع “فيس بوك”، أعرب عن غضبه وعدم موافقته من البداية على وسائل الدعاية للمسلسل، وقال إنه تواصل مع المنتج أحمد عبد العاطي صاحب شركة “آرت ميكرز”، ووعده بتصحيح الأمر، لكن شيئا لم يتغير.

وقال النبوي في نهاية البيان: “يبدو لي ظاهرا جليا في هذه اللحظة أن الاعتزال هو الحل“، هذا قبل أن يسرد قصة طويلة عن محاولاته لتصحيح الأمر سواء بتواصله مع نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي، أو مع الشركة المنتجة.

بيان خالد النبوي على صفحته
بيان خالد النبوي على صفحته

لكن السؤال هنا.. هل خالد النبوي على حق؟

البعض يرى خالد النبوي أسطورة عصره في التمثيل، لكن المعطيات والشواهد تنفي ذلك ولا توجد دلائل عليه، فعظمة أي فنان تقاس إما بمنجزه الفني وإما بشخصياته التي لا تنسى، وبالنظر إلى خالد النبوي، فهو الأقل إنجازا في جيله، أما إذا سألت الناس عن أدواره الملهمة لهم، فلن يذكروا، وإذا ذكروا، سيكون عملا أو ثلاثة على الأكثر.

ملحوظة: محمد سعد بشخصية اللمبي، كان أكثر تأثيرا، بل وأكثر إنجازا من خالد النبوي، هذا طبعا قبل أن تندثر أسطورة محمد سعد.

وضع الفنان في مكانه على الملصق الدعائي أو طريقة وضع اسمه، تكون لها شروط متفق عليها مسبقا، وبالتأكيد إذا كان هناك شروط ولم يلتزم بها المنتج فمن حق خالد النبوي أن يعترض، بل ويطالب بتعويضه المادي والأدبي.

ريهام حجاج تسبق حميدة والنبوي
ريهام حجاج تسبق حميدة والنبوي

لكن بكل تأكيد، ليس هذا الذي حرك خالد النبوي لافتعال هذه الأزمة الكبرى، خاصة أن الفنان الحقيقي الممتلئ يجب أن تكون معركته الحقيقية داخل مواقع التصوير، أمام الكاميرا، ثم إن القاعدة الاحترافية تقول: “اللى أجره أعلى يتكتب اسمه الأول”.

هذه القاعدة وضعها نجم بحجم نور الشريف لنفسه، قال: “اسمي كان بيتكتب قبل عادل إمام زمان، لكن لما اشتغلت معاه بعد كده، اسمه كان لازم يتكتب قبل مني، لأن دي قاعدة الاحتراف، ده فيلمه مش فيلمي”، وكذلك طلب نور الشريف أن يسبقه اسم أحمد عز في فيلم “مسجون ترانزيت”.

لو كان لدى النبوي موهبة.. فقد أهدرها برعونته

يؤكد المنتج جمال العدل، أن خالد النبوي أضاع فرصا كثيرة في حياته بسبب إحساسه بشعور الاستحقاق المبالغ فيه، وأن تمسكه بأن يكون اسمه قبل الجميع، كان سببا في رفضه لكثير من الأعمال الرائعة، مشيرا إلى أنه الأقل إنجازا في جيله بسبب هذه السلوكيات والتصرفات.

ولدى عائلة “العدل جروب” موقف نهائي من عدم العمل مجددا مع النبوي بسبب أزمة تصوير مسلسل “واحة الغروب”، فقد عزف عن استكمال التصوير بسبب رغبته في ظهور اسمه قبل منة شلبي، وتمارضه كي يعطل المسلسل.

قال جمال العدل: “قلتله يا خالد يعني لو حطيت اسمك الأول هتكمل؟.. قاللي آه”.

وليست هذه المرة الأولى أو حتى الثانية، فقد رفض مسبقا أن يتم وضع اسمه على فيلم “الديلر” الذي شاركه السقا في بطولته، وقال: “إما اسمي الأول وإما لا”، هذا فضلا عن رفضه أحد الأعمال مع النجم أحمد عز بسبب نفس الأمر.

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى