أفيش

الفن بطريقتنا

أصعب سؤال لبشير الديك: فقدت شهية الكتابة بعد هؤلاء!

أبريل 19, 2020 2:21 ص -- س . ج

بشير الديك واحد من المؤلفين الكبار، من أعماله “سواق الأتوبيس”، “الحريف”، “النمر الأسود”، “الطوفان”، “حلق حوش”، ناجي العلي”، “مهمة في تل أبيب”، “الناس في كفر عسكر”، “حرب الجواسيس”، “أماكن في القلب”.

أجريت حوارا صحفيا معه، أقرب إلى دردشة. أسجل جزءا منها هنا.

كان الحديث لأول مرة، فاجئني بشخصيته رغم أنها لا تختلف كثيرا عن كتاباته.

كنت أظنه مثل غيره، ما يكتبه لا يعبر بالضرورة عن شخصيته، وفي الحقيقة وجدت روح المؤلف بشير الديك أكثر عذوبة مما هي عليه كتابته، إنسان دافئ وهادئ وطيب وشاعري إلى أقصى حد.

وهذا ما أظنه سبب تميزه وتفرده في أعماله التلفزيونية والسينمائية، كان دائم اللعب على الهامش الشعري للحياة، إنها منطقته المفضلة، لأنه في الأصل من بيئة ريفية في دمياط، لذلك حبه للحياة والطبيعة ونظرته المختلفة لها بصراعات الإنسان الأزلية والوجودية، كانت دائما حاضرة في أعماله، مثل “طائر على الطريق”، “الحريف”، “النمر الأسود”، الرغبة”.

سألته: هل هجرت الكتابة؟

أجاب: الإجابة بنعم أو لا ستكون ظالمة، لم أهجر الكتابة ولا أستطيع، لكن يمكن أن أقول إنني فقدت البواعث القوية على الكتابة.

سؤال: أي بواعث؟

أجاب: يا أخي عندك مثلا، شركاء العمر، محمد خان، نور الشريف، وقبلهما عاطف الطيب، هذا إلى جانب أن الوضع الفني لا يسمح لي أو لغيري بالتواجد، الحسابات تبدلت.

بشير الديك سعاد حسني محمد خان
بشير الديك وسعاد حسني ومحمد خان

أسأله: هل يزعجك ذلك؟

أجاب قاطعا: مش هناخد عمرنا وعمر غيرنا.

س: لكن بداخلك رغبة في الكتابة!

ج: نعم.

س: نعم بس؟!

ج: ادخل في سؤالك التالي.. أرجوك.

شعرت هنا أن بشير الديك قد يفقد صبره، وأن الحديث في هذه النقطة قد آلمه أو أوجعه أو ربما هناك سبب آخر.

س: لو كان لديك نصيحة….

يقاطعني.. لم أكمل سؤالي التالي.

ج: بص، هقولك يابني، أنا في الحقيقة زي طفل، ما يصدق الدنيا تمطر، فيقول مش رايح المدرسة، الفن والكتابة بالنسبة لي ليست سبوبة، لا بد أن تكون هناك أشياء ملحة تدفعني للكتابة.

س: نصيحة تقدمها لأي شاب يهوى الكتابة للسينما أو التلفزيون؟

ج: القراءة قبل أي شيء، أهم شيء القراءة في الأدب والفلسفة ومشاهدة الأفلام، لن يصلح أي إنسان للكتابة دون قراءة ومشاهدة مستمرة، لا بد أن يتشبع بقراءات ومشاهدات لا تنقطع، فالنحلة لا تفرز عسلا إلا بمرورها على مختلف الورود.

س: الكتابة شاقة؟

ج: أعمال شاقة مؤبدة.

س: أهم أعمالك إلى قلبك؟

ج: كل أعمالي مع عاطف الطيب.

بشير الديك وعاطف الطيب
بشير الديك وعاطف الطيب

س: وأي فيلم لا تحبه؟

ج: فيلم “بيت الكوامل”.. فيلم سيئ ولا أريد أن أذكره، والسبب في ذلك كان المخرج عاطف سالم.

س: شكرا أستاذ بشير.

ج: العفو يابني.

Facebook Comments