بره الكادرمثبتة

«أسقط مرسي».. من هو المقدم محمد مبروك الذي يجسد شخصيته إياد نصار في الاختيار 2

محمد مبروك الشاهد الرئيسي في قضية التخابر التي تورط فيها مرسي

حالة من الترقب تخيم على الجميع في انتظار مسلسل الاختيار 2 الذي يجسد ملحمة جديدة خاضها رجال الوطن ضد الإرهاب الغادر والمتطرفين، فأصبح الأن «الاختيار» ليس مجرد عملًا رمضانيًا،ننتظره للتسلية، إنما عملًا يوقد روح الانتماء ويؤرخ تضحيات علينا تمجيدها لطالما حيينا.

ويروي مسلسل الاختيار 2 قصص تضحيات جديدة، والتي علينا جميعًا مشاهدتها لتتضح الصورة لنا، ولنقترب أكثر من جهود جيشنا الوطني لقطع دابر الإرهاب وإفساد مخططاته الشيطانية لإسقاط الوطن.

إياد نصار في مسلسل الاختيار 2

ويُكرم مسلسل الاختيار عدد من شهداء الوطن، والرجال الذين تم اغتيالهم في مواجهة الإرهاب الأسود، ومن بينهم المقدم الشهيد محمد مبروك ضابط الأمن الوطني الذي اغتيل على يد الإرهاب، والذي من المقرر أن يجسد شخصيته الفنان إياد نصار.

ويستعرض «أفيش» أبرز المعلومات عن الشهيد محمد مبروك الذي أسقط جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، فكانت الشهادة نصيبه.

من هو المقدم محمد مبروك؟

كان المقدم الشهيد محمد مبروك مسؤول عن عدد من الملفات الهامة في الأمن الوطني ومن بينها ملف التطرف والإرهاب.

فكان يعمل بشكل متواصل دون أن يمل أو يتعب، فأكدت زوجته على أنه كان قويًا لا يخشى أحد في حماية الوطن، وكان طيبًا ولين القلب على أسرته.

وولد المقدم محمد مبروك في  منطقة الزيتون عام 1974، وتخرج في كلية الشرطة عام 1995، و التحق بجهاز أمن الدولة عام 1997 حتى مايو عام 2011.

وكان عام 2011 مرحلة فارقة في حياة الشهيد؛ حيث انتقل فيه  إلى جهاز الأمن الوطني بمديرية أمن الجيزة، ثم عاد إلى جهاز الأمن الوطني الرئيسي في منطقة مدينة نصر عقب نجاح ثورة 30 يونيو والإطاحة بالإخوان.

ورحل الشهيد محمد مبروك وترك خلفه 3 أطفال وهم زينة 12سنة، ومايا 10 سنة، وزياد 7 سنوات، وكانت هذه أعمارهم حينما رحل والدهم وتركهم.

وكان محمد مبروك وحيدًا، فلم يكن لديه أشقاء؛ حيث ترك رحيله آلمًا بالغًا في قلب والدته التي لم تكن تُصدق أنه رحل، فطالبت بالعثور على المتورطين في قتله لكي تأكلهم بأسنانها بعد أن تسببوا في فقدانها لأعز ما تملك في هذه الحياة، وهو نجلها الوحيد الذي كان يعتني بها.

اقرأ أيضا: من هو الضابط المفصول الذي يقدم دوره أحمد مكي في “الاختيار 2″؟

لماذا قُتل المقدم محمد مبروك؟

وأحرز المقدم محمد مبروك تقدمًا كبيرًا في ملف الإرهاب، فاستطاع قبل أحداث 2011، أن يُسجل مكالمات هاتفية، ورصد إيميلات متبادلة بين محمد مرسى عضو مكتب الإرشاد، فى هذا الوقت، وأحمد عبدالعاطى مسؤول التنظيم الدولى للإخوان فى تركيا.

كذلك قدم تقريرا مفصلا عن جماعة الإخوان الإرهابية مكون من 35 صفحة، يؤكد خيانة مرسى وجماعة الإخوان الإرهابية، مطالبا بإعدامهم.

وعلى الرغم من تلقيه تهديدات بالقتل، إلا أنه لم يتخذ القرار السهل حينما كان متاحًا، فكان يستطع الشهيد محمد مبروك ترك عمله واتخاذ طريقُا أخر لتجنب القتل، إلا أنه تمسك بأن يظل في موقعه ويحارب الإرهاب.

الشاهد الرئيسي في قضية التخابر

علاوة على ذلك، يعتبر محمد مبروك الشاهد الرئيسى فى قضية التخابر الشهيرة، وعندما علمت قيادات الإخوان داخل السجون أن مبروك يقف وراء المعلومات التى قدمت للنيابة، صدرت التعليمات باغتياله على الفور.

فذهب بقوة وشموخ دون أن يخشى أحد – رغم تلقيه تهديدًا صريحًا من الإرهابي عصام العريان – ليُدلي  بأقواله أمام نيابة أمن الدولة في قضية التخابر.

بالإضافة إلى ذلك كشفت شهادته العلاقة بين قيادات الجماعة الإرهابية، عناصر المخابرات الأمريكية، التي كانت تسعى حينها لتنفيذ  المخطط الموضوع لمنطقة الشرق الأوسط، بإحداث تغييرات جذرية فى نظم الحكم فى المنطقة العربية.

كيف قُتل الشهيد محمد مبروك ؟

رحل الشهيد محمد مبروك يوم  18 نوفمبر 2013، وهو كان يوم إجازته بعد عمل 3 أسابيع بشكل متواصل، فبعد خروجه من مسكنه بمدينة نصر متوجهًا إلى عمله تعرض للاغتيال في عملية إرهابية خسيسة.

ونفذ العملية 7 أشخاص ملثمين، حيث فتحوا عليه النيران، بعد أن ترجلوا من سيارتين بدون لوحات معدنية، ومن على بعد 5 أمتار أمطروا جسد الشهيد برصاصات الغدر مما أدى إلى استشهاده على الفور.

 اقرأ أيضا: من هو الضابط المفصول الذي يقدم دوره أحمد مكي في “الاختيار 2″؟

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى