بره الكادرمثبتة

حاول اغتيال السيسي.. من هو الرائد “الباكوتشي” الذي ظهر في الاختيار2؟

اعتصم الرائد الباكوتشي في رابعة وعلم بموعد فض الاعتصام من زميله بالأمن المركزي

عرضت الحلقة الأولى من مسلسل “الاختيار 2” جهود رجال الأمن الوطني في مواجهة الأرهاب، وتضمنت الشخصيات التي ظهرت بالحلقة شخصية الرائد المفصول والمعتنق للفكر التكفيري “محمد السيد الباكوتشى” والذي لعب دوره الفنان “محمد يونس”.

الفنان محمد يونس في دوري الباكوتشى

إحالته للاحتياط بسبب أفكاره المتطرفة

بدأت قضية “الباكوتشى” عام 2012 عندما كشفت تحريات قطاع الأمن الوطني أنه صاحب أفكار متطرفة حيث طالب وزارة الداخلية آنذاك بالتصريح لهم بإطلاق “اللحى”؛ لتتخذ الوزارة قرارها بإحالته للاحتياط.

ومنذ ذلك الوقت بدأ رائد المفصول في الظهور بعدد من اللقاءات مهاجمًا وزير الداخلية الأسبق “محمد إبراهيم”، وعدد من القيادات الأمنية الأخرى.

الباكوتشى

اعتصم في “رابعة” 

وأبرزت المشاهد الخاصة بالحلقة الأولى من “الاختيار 2” اعتصام “الباكوتشى” بميدان رابعة برفقة جماعات إرهابية، حيث ظهر بأحد المشاهد وهو يقوم بتعذيب “صحفي” معلنًا عن نفسه بعبارة: “أنا الرائد محمد السيد الباكوتشى”.

وكشفت تحقيقات الأمن الوطني أن الرائد المفصول كان معتصمًا بميدان “رابعة” لدعم الإخوان، كما أنه علم بموعد فض الاعتصام من خلال أحد زملائه العاملين بالقطاع ويدعى “كريم محمد”، ضابط شركة بالأمن المركزي ومعتنق للفكر التكفيري.

وعن ذلك، أقر الضابط المفصول “كريم محمد” في التحقيقات، أنه كانت تربطه علاقة صداقة قوية بـ “الباكوتشي” ودعاه إلى الالتزام دينيًا مع عدد من الزملاء.

وأضاف: “كنت على تواصل معه، وأبلغته بميعاد فض اعتصام رابعة قبلها بحكم وجودي في القطاع”.

الباكوتشى وزميله بالقطاع

الانضمام لولاية سيناء

واعتنق “الباكوتشي” الفكر التكفيري كما أعلن انضمامه لولاية سيناء وأصبح قائدًا لخلية مكونة من 6 ضباط مفصولين ومعتنيقين للفكر التكفيري.

وورد اسم الضابط المفصول في البيان الصادر من النائب العام  والذي يفيد بإحالة 292 من المتهمين بالانضمام إلى “ولاية سيناء” للقضاء العسكري.

الخلية الإرهابية

محاولة اغتيال الرئيس “السيسي”

وخطط الضابط المفصول والمعتنق للفكر التكفيري لاغتيال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي واستهداف “الأمير نايف”، وذلك عن طريق الخلية المكونة من الضباط الـ 6 المفصولين والمعتنقين لنفس فكره.

وأصبح “الباكوتشي” قائدًا للخلية التي تهدف لتنفيذ عمليات إرهابية ضد رئيس الجمهورية وبعض القيادات الأمنية بوزارة الداخلية.

مهندس للخلية الإرهابية 

وجاء اسم “الباكوتشى” أيضًا كمهندس للخلية الإرهابية من خلال إعداد برنامجا تدريبيًا يعتمد على محورين أحدهما فكرى والآخر عسكري.

ويعتمد المحور الفكري على نشر الأفكار التكفيرية في المقرات التنظيمية، أما المحور العكسري فيقوم على الاستعانة بأسماء حركية لكل منهم واستخدام هواتف محمولة غير مزودة ببرامج للاتصال بشبكة المعلومات الدولية.

الباكوتشي

نهاية “الباكوتشى” 

خطط أعضاء الخلية التي يقودها للسفر إلى شمال سيناء وسوريا والعراق وليبيا، إلا أنه في تلك الأثناء توفي “الباكوتشي” في حادث سير بطريق بلبيس القاهرة الصحراوي.

وجاء ذلك إثر تصادم سيارة نقل بسيارة ميكروباص كان يستقلها وهو في طريقة للقاهرة، وتم نقله لمستشفى التسيير بمدينة الزقازيق عام 2014.

اقرأ أيضًا: «أسقط مرسي».. من هو المقدم محمد مبروك الذي يجسد شخصيته إياد نصار في الاختيار 2

 

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى