أفيش

الفن بطريقتنا

خالد النبوي.. متصدقش نفسك أوي كده

أبريل 22, 2020 5:14 ص -- بورتفوليو

نفهم جيدا ما يعتقده البعض في موهبة خالد النبوي الخيالية.

البعض يصفه بالعبقري، آخرون يقولون إنه أنطونيو بانديراس الشرق.

من حق أي حد أن يقول ما لديه، ونحن من حقنا أيضا أن نقول ما لدينا.

هل خالد النبوي ممثل يستحق كل هذه الضجة؟

خالد النبوي ليس ممثلا تلقائيا، لا يمكن أن تهضمه ولا يمكن أيضا أن تتحمل محاولاته وهو يستعرض نفسه كممثل، وهي طريقة يتصورها البعض إتقانا ومهارة زائدة في التمثيل، لكنها في الحقيقة ليست إلا مبالغات انتهت منذ عصر يوسف وهبي ومسرح بديعة مصابني.

شعور لا يفارقني وأنا أراه على الشاشة، كل ما يقدمه افتعالا، كل كلمة، حركة، نظرة، حتى طريقة المشية التي يمشيها، كله مبالغة في افتعال، حتى في لقاءاته الإعلامية، لا يتحدث بعفوية، لذلك من الصعب جدا أن تبلعه.

لم أتعجب أبدا من رد فعله تجاه بوستر مسلسل “لما كنا صغيرين”، هذا هو خالد النبوي، فبما أنه مبالغ، فمن  المنطقي أن يزايد ويمنح نفسه مكانة أكثر مما يستحقها، فهو الأقل إنجازا بين أبناء جيله، والأقل جماهيرية.

خالد النبوي يحاول دائما منح نفسه نجومية كبيرة لم يستطع أن يحققها بأعماله، فهل يستطيع أحد أن يذكر لنا ثلاثة أعمال ناجحة له؟

اعترض خالد على مكانه في بوستر مسلسل “لما كنا صغيرين” مع أنه يعلم جيدا أن هذا المسلسل مشروع خاص بالممثلة ريهام حجاج، وبغض النظر عن موهبة الفنانة أو عدم موهبتها، وبغض النظر هل هي تستحق ما حصلت عليه أو لا، فالقائمون على العمل صنعوا لها المسلسل خصيصا، ومن الطبيعي أن يدفعوا بنجوم كبار لمساندتها، لذلك لم يعترض محمود حميدة لأنه اعتاد أن يقف رقم 2 و3 وراء النجمات، أبرزهن نادية الجندي مثلا.

بوستر مسلسل "لما كنا صغيرين"
بوستر مسلسل “لما كنا صغيرين”

 لكن لسوء الحظ استعانت الجهة المنتجة بخالد النبوي الذي يشعر دائما بعقدة نقص يحاول أن يعوضها بمنح نفسه نجومية زائفة على حساب الآخرين.

ففي أكثر من واقعة قد افتعل المشكلات والأزمات من أجل كتابة اسمه أولا على حساب أي ممثل آخر.

اقرأ المزيد:- خالد النبوي لن يعتزل.. وهذا وجهه الحقيقي

هل نسى خالد النبوي فيلم “المهاجر”؟ الذي لعب بطولته وقدمه يوسف شاهين في هذا الفيلم على حساب نجوم آخرين، كان منهم محمود حميدة ويسرا؟ هل اعترضوا؟

هذه قاعدة احترافية والمحترفون لا ينظرون إلى هذه المسائل خاصة إذا تقاضوا أجرا كبيرا نظير التنازل عن تصدرهم الدعاية مقابل منحها لنجم آخر، وهذا ما ردت به الشركة المنتجة التي أكدت في بيانها ردا على خالد النبوي، أنها لم تخل باتفاقها معه.

ونحن نقول لخالد النبوي: “بأمارة إيه؟ اهدى على نفسك”، لقد ضيعت فرصا عديدة على نفسك بسبب رعونتك وشعورك المبالغ فهي بتحقيق الذات، هذا الأمر أضرك أكثر مما نفعك فتحولت مع الوقت إلى “بالونة هواء”. 

هل خالد النبوي ممثل عالمي؟

أنت مثلا تقول عن نفسك “عالمي”، ونحن نقول لك إن العالمي هو الذي يصل فنه إلى كل العالم.. يعرفه كل العالم.. وليس الذي وجد فرصة للتمثيل بالخارج، ونصيحة أخيرة عليك أن تهدأ عندما تمثل ولا تنس نصيحة أستاذك يوسف شاهين: إذا أردت أن تمثل.. فلا تمثل أمام الكاميرا

Facebook Comments

One thought on “خالد النبوي.. متصدقش نفسك أوي كده

Comments are closed.