بورتفوليومثبتة

إلهام شاهين.. قصة حياة بنت البلد التي لا يعرفها كثيرون

إلهام شاهين.. أجهضت نفسها مرتين وامتلكت العصمة في يدها

 
يمكن اعتبار إلهام شاهين امرأة ساحرة، فتزوجت والعصمة في يدها، وبنت بلد ناضلت ضد الإخوان حتى رحيلهم، هي أيضًا عنيدة فدخلت معهد الفنون المسرحية من وراء والدها، وجريئة أجهضت نفسها لمرتين، حتى أنها نظير جرأتها بعدما طلقت زوجها الثاني في التليفون، تعرضت لتهديدات بالقتل، فلم تخف وحافظت على قرارها الذي كان رد الفعل عليه بتصويب ماء نار ناحية وجهها.

في 3 يناير 1960 ولدت إلهام في مصر الجديدة، وبعد مرور سنواتها الأولى ألحقها والدها بمدرسة نوتردام للغات، وأثناء طفولتها عاشت دون أي بوادر للفن، وبالصدفة تم اختيارها في إحدى سنوات الدراسة بالمرحلة الابتدائية، لتقدم الحفلات الرسمية التي تقيمها المدرسة، نظرًا لذكائها وخفة ظلها، ولتميزها اعتمدت عليها إدارة مدرسة نوتردام في حفلة رأس السنة الميلادية والأخرى في عيد الأم.

العنيدة”.. تلتحق بمعهد الفنون المسرحية من وراء والدها

كانت إلهام سعيدة لإسناد إليها مسألة تقديم الحفلات المدرسية، فلطفلة صغيرة في مثل عمرها يضفي عليها ذلك مساحة كبيرة من التميز بين أصدقائها، وهو ما دفعها لأن تؤدي الأغنيات الوطنية التي تدربت عليها لتلقيها لأفراد أسرتها في المنزل، لتظهر البوادر الفنية عليها.

وتدور التساؤلات في ذهنها عن المسرح التي وقفت عليه، حتى نمى بداخلها حب هذا العالم الذي جعلها تغني وترقص والناس تصفق لها، وظلت تنتظر حتى أنهت دراستها الثانوية وتقدمت للالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وذلك من وراء والدها الذي أراد أن يلحقها بكلية اللغات والترجمة لاستكمال دراسة اللغات التي تعلمتها في مدرسة نوتردام.

ونجحت الفتاة في اجتياز الاختبارات، ولكن كانت عقبة عدم علم والدها أمامها.

لذا أخبرت المخرج المسرحي الكبير كمال ياسين الأستاذ بالمعهد عن المشكلة التي لا تجد لها حلا، فوعدها بأنه سيساعدها واستطاع إقناع الوالد بألا يقف في طريق مستقبلها طالما اختارته ومؤمنة به، ونجح كمال ياسين لتبدأ بعدها إلهام رحلتها الدراسية بالمعهد دون عقبات.

وأثناء الدراسة قادتها الصدفة عام 1977 أن تذهب إلى إحدى الحفلات التي كانت تحضرها الفنانة الراحلة “فاتن حمامة”، وبعدما انتهت الحفلة تسابق الجميع لإلقاء التحية على سيدة الشاشة العربية.

وبينما اتجهت إليها إلهام شاهين، كانت المفاجأة التي لم تكن تتخيلها، إذ قالت لها فاتن إنها تشبهها أكثر من ابنتها، وإن صوتها أيضا قريب منها.

لم تمر سوى أيام قليلة بعد الحفل، لتقرر الإعلامية أماني ناشد مقدمة برنامج “كاميرا 9” في التلفزيون المصري، لقاء الفتاة تحت عنوان “شبيهة فاتن حمامة”، ليكون الميلاد الفني لإلهام شاهين الطالبة في الفرقة الأولى بمعهد الفنون المسرحية.

إلهام شاهين ووالدتها

إلهام شاهين.. شبيهة فاتن حمامة تجتاح دور العرض 

وكانت البداية مع الفنان حسين الشربيني في مسرحية “حورية من المريخ” عام 1978 ، وبعدها كوجه سينمائي جديد في أفلام “رجل اسمه عباس” بطولة عبدالله غيث، و”تحقيق” عن قصة نجيب محفوظ.

ثم كانت الانطلاقة عام 1981 وعمرها 21 عاما من خلال فيلم “أمهات في المنفى” بطولة أمينة رزق وعادل إمام، وفيلم “العار” بطولة نور الشريف ومحمود عبدالعزيز وحسين فهمي.

وقدمت بعدها مجموعة من الأفلام منها “لا تسألني من أنا” عام 1984 عن قصة الكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، وخلال هذه الفترة عملت مع عادل إمام في أفلام الهلفوت ورمضان فوق البركان.

 الآن أصبحت إلهام نجمة معروفة، ونجحت في أن تعبر عن موهبتها ما دفع المخرج عاطف الطيب أن يختارها لتشارك في فيلم “البريء” قصة وحيد حامد وبطولة أحمد زكي، وأدت دور “نوارة” الفتاة الريفية البسيطة التي تترك قريتها إلى القاهرة وتتعرف على عالم آخر جديد.

إلهام شاهين وفاتن حمامة

ثم إلى فيلم “رغبة وحقد وانتقام” عام 1986 مع فريد شوقي، وفيلم “السكاكيني” بطولة نور الشريف، وبعدها بعام قدمت أفلاما أخرى منها المشاغبات الثلاثة والهاربات ولقاء في شهر العسل، وفي التسعينات تألقت في فيلم “موعد مع الرئيس” عام 1990 في دور نائبة برلمانية تدعى ماجدة كامل تحارب فساد بعض رموز الحزب الحاكم، ثم فيلم ” لحم رخيص” والذي ناقش تجارة الجسد.

 بعد ذلك، تألقت إلهام في فيلم جنون الحياة عام 2000، وفي فيلم “سوق المتعة”.

وبعد عامين في فيلم “الرغبة” مع نادية الجندي، بجانب العديد من الأعمال الناجحة، وكان أخرها في ديسمبر الماضي فيلم حظر تجول والذي عرض لأول مرة في الدورة الـ42 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وحصلت من خلاله على جائزة أفضل ممثلة.

ولإلهام شاهين أيضًا العديد من الأعمال الدرامية الناجحة منها “أخو البنات” مع محمود ياسين، و”صرخة بريء” مع محمد رضا، ويعد أهم أعمالها الدرامية مسلسل “قصة الأمس” والذي صدرعام 2008 حول اغتراب الأسرة للبحث عن المال وانعكاسه على تنشئة الأطفال.

إلهام شاهين وعبدالله بدر..  “بنت البلد” تربي ابن الجماعة الإرهابية

تؤمن إلهام أن للفن الحقيقي دور في توعية المجتمع بقضاياه، لذا كانت من أوائل الفنانين الذين رفضوا حكم جماعة الإخوان الإرهابية عام 2012، فثارت إلهام حتى بدأت قنوات الإخوان تختصها بالهجوم.

وخصص عبدالله بدر حلقات برنامجه على قناة الحافظ  للتنكيل بها والهجوم عليها، وتطور الأمر إلى ساحة المحكمة، حتى أصدرت محكمة الجنح حكمًا بحبس عبدالله بدر وغلق القناة.

وقالت إلهام في تصريحات لها لبرنامج شيخ الحارة “أنا فخورة إن أول مرة في التاريخ قناة تلفزيونية تغلق بحكم محكمة، القناة دي كانت بتغلط في أهل الفن، قلت لهم أنا مش هرد، مش هنزل لمستواه، وهاخد حقي بالقانون”.

 “الساحرة”.. أسرت قلبي رجلين وتزوجت من أحدهما والعصمة في يدها  

بدأت شاهين قصة حبها الأولى خلال سنوات دراستها بمعهد الفنون المسرحية، وذلك من وجدي العربي، وبمرور الوقت تمت خطبتهما،  وقبل أن تكلل الزواج باءت بالفشل.

مرت السنوات وخلال أحد المؤتمرات رأت إلهام رجل الأعمال عادل حسني، وبعدما تعرفا على بعضهما وقعت في حبه واتفقا على الزواج رغم أنه يكبرها بـ 25 سنة.

وقالت إنها أرادت أن تستفيد من خبرته في الحياة، وبعد خمس سنوات نشبت الخلافات بينهما بسبب رغبته في أن تترك الفن، ثم تفاجئت بدخوله إلى عالم الإنتاج الفني، فأصرت على الطلاق.

إلهام شاهين مع زوجها الأول الذي يكبرها بعشرين عاما

أما الزيجة الثانية فكانت سرًا من رجل الأعمال اللبناني عزت قدورة، والذي وافق أن تكون العصمة في يدها، وبعد عامين طلقته عبر الهاتف لرفضه إعلان زواجهما، وهو ما دفعه للانتقام منها أثناء وجودها في لبنان عن طريق سائق مأجور ألقى عليها ماء نار كاد يشوه وجهها.

وبسبب فشلها في الحياة الزوجية، اضطرت أن تجهض نفسها مرتين، واعترفت بذلك خلال لقائها مع راغدة شلهوب في برنامج “100 سؤال”.

قائلة: “اتخذت قرار الإجهاض لشعوري بفشلي في الزيجتين، وبسبب وجود الكثير من المشاكل والخلافات في حياتي، فضلا عن حبي للأطفال كي لا يتعرضوا للظلم في المستقبل بسبب زيجة فاشلة”.

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى