ستوريمثبتة

بداية مشوقة ونهاية مثيرة.. هكذا انتهت مؤامرات قصر النيل

دينا الشربيني مفاجأة الحلقة الأخيرة من مسلسل قصر النيل

منذ بداية الحلقة الأولى وحتى النهاية، استطاع طاقم عمل مسلسل قصر النيل أن يحبس الأنفاس بأحداث مشوقة ومثيرة لم نشاهدها من قبل في الدراما المصرية بهذا الإتقان.

ولم تختلف قوة الحلقة الأخيرة كثيرة عن الأداء الذي خطف الأنظار منذ البداية، فحافظ طاقم العمل على الإثارة والتشويق حتى المشهد الأخير.

فمنذ الحلقة الأولى شعر المشاهد وكأنه على متن آلة زمنية عادت به إلى الخمسينيات ، فنجح الجميع في الحفاظ على هذه الحالة طوال الـ 30 حلقة من خلال اتقان التفاصيل التي تحاكي ببراعة أجواء هذه الفترة.

Advertisements

وكان الأداء والأحداث مترابطة وسلسة حتى النهاية، فأبدع القائمون على العمل في إنهاء المسلسل بطريقة مثالية
فجاءت الحلقة الأخيرة لتنهي هذه الرواية الكلاسيكية بطريقة عبقرية وبسيطة وممتعة في الوقت ذاته.

التأميم يضع عايدة في مصحة نفسية

فبرعت «عايدة» التي تجسد شخصيتها ريهام عبدالغفور في دورها حتى النهاية، فجعلت البعض يشفق عليها ويتعاطف معها بعد أن دخلت إلى مصحة نفسية للعلاج بعد أن تم تأميم القصر،حيث أصيبت بصدمة نفسية كبيرة.

اقرأ أيصا: دينا الشربيني كسبت الرهان.. «قصر النيل» تجربة مختلفة في دراما رمضان

مصير أبناء السويفي

وقدم أبناء السيوفى أداء رائع في الحلقة الاخيرة، بعد أن بدأو حياتهم من الصفر ليشق كل منهم طريقة الخاص.

فنجح «حسين» الذي جسد شخصيته الفنان محمد حاتم من فتح شركة إستيراد وتصدير، بعد أن تم عزله من منصب رئيس مجلس الإدارة ، فعمل لفترة كمحاسب فى ثم تمكن من فتح الشركة الخاصة به في النهاية.

واتجه «فوزي» الذي جسد دوره الفنان الشاب أحمد خالد صالح إلى تقديم أدوار فى السينما، وحاز على إعجاب المخرجين ، ليسندوا إليه بعد ذلك أدوار البطولة ، وعاد إلى طليقته سعاد.

أما «نبيل» الذي جسد شخصيته الفنان المبدع نبيل عيسى فقد عمل كجرسون فى إحدى المطاعم ، ليتمكن بعد 10 سنوات من شراء المطعم أخيرًا.

كاميليا وخالد نوح والكنز

وكانت «كاميليا» دينا الشربيني هي مفاجأة الحلقة الأخيرة؛ حيث عادت من الخارج مع أحمد مجدي، الذي جسد شخصية خالد نوح بعد مرور 10 سنوات ، حيث تمكنوا من شراءه القصر في النهاية، وبحثوا عن الكنز ، ليجدوا بداخل القصر غرفة مليئة بالذهب، بعد أن ظن الجميع أنهم الثنائي الذي خسر كل شيء.

فانتهت مؤامرات القصر بفوز كاميليا ونوح ليكونا الثنائي الأكثر حظًا في هذه الرواية الكلاسيكية المثيرة.

اقرأ أيضا: نسرين أمين : «موهبة مي عمر أقل من أنها تتقارن بيا.. ومحمد سامي آذاني»

Advertisements
Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى