اجنبيمثبتة

“الشيطان أجبرني على فعلها”.. قصة فيلم الرعب The Conjuring 3

جريمة حقيقية بطلها "المس الشيطاني"

أثار إعلان المقطع الترويجي لـ فيلم The Conjuring 3 حماس الجمهور لمشاهدته لما تضمنه “التريلر” من مشاهد رعب غامضة.

وبدأ تساؤل الجمهور حول ماهية القصة الثالثة لسلسة فيلم الرعب الشهير والتي تركز على الشعوذة والمس الشيطاني.

قصة The Conjuring 3 

تدور قصة الفيلم عن قضية رجل أمريكي يُدعى “آرني شايان جونسون” والمعروفة إعلاميًا بـ قضية “الشيطان جعلني أفعل ذلك”.

Advertisements

وتعد هذه القضية من أغرب القضايا في التاربخ والتي تعود لعام 1981 والتي أُدين فيها “شايان” بقتل مالك المنزل في قضية مس شيطاني.

وروى “شايان” قصته آنذاك بقوله أنه كان يساعد بطلي الفيلم “إد ولورين” في طرد الأرواح الشريرة من خلال بعض الطقوس.

وذات مرة حضر “آرني” جلسة طقوس لطرح الأرواد إلا أنه تم الاستحواذ عليه من قبل مس شيطاني خلال تلك العملية.

وهرب الشيطان الذي كان يمتلك صبيًا يبلغ من العُمر 11 عامًا “ديفيد جلاتزيل” من جسده ليستحوذ على جسد “آرني”.
 

"<yoastmark

يصعد على الجدران ويتحدث بلغات قديمة

ويتناول فيلم The Conjuring 3 الأحداث المخيفة عقب تلك الحادثة وأصبح يقوم بها “آرني” مثل الصعود على الجدران والتحدث باللغات القديمة الغريبة.

وتطور الأمر لتحول “آرني” إلى “قاتل” بعدما دخل في مشادة مع صاحب المنزل وسحب سكينًا من معطفه وطعن الأخير بشكل متكرر.

وقال “آرني” خلال محاكمته أنه ليس الفاعل وهو ما حاول محاميه إثباته أيضًا بقوله: “لم يفعلها الشيطان هو من جعله يفعلها”.

وأفاد محامي “آرني” أنه كان ممسوسًا من قِبَل شيطان وقت إرتكاب الجريمة لكن القاضي لم يعتد بهذه الأقوال. 
 
 

ويدور الفيلم في إطار من الرعب والغموض حول عودة “لورين” وزوجها “إيد” الخبيران الروحانيان من أجل حل لغز جديد في عالم الشياطين المروعة والمنازل المسكونة.

Advertisements

اقرأ أيضًا: هل يمكن محو ذكريات حبك؟.. فلسفة الحب والنسيان بفيلم Eternal Sunshine

 

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى