بره الكادرمثبتة

كنز شقة الزمالك.. أقوال صادمة لمالك الشقة : «أنا حفيد باشا.. والكنز ده بتاعي»

تفاصيل العثور على كنز شقة الزمالك

حالة من الجدل أثيرت مؤخرًا على خلفية العثور على كنز شقة الزمالك بالمصادفة، حيث عثرت الأجهزة الأمنية على مجموعة من المقتنيات الذهبية والتحف النادرة والآثار التي قيل أنها تعود للعصر الفرعوني في شقة بالزمالك.

وتعود ملكية الشقة إلى مستشار سايق شغل منصب نائب رئيس مجلس الدولة الأسبق في مصر، بينما  يشغل منصبا قضائيا رفيعا حاليًا في الكويت ويبلغ عمره 75 عامًا.

ويستعرض “أفيش” التفاصيل الكاملة حول كنز شقة الزمالك، والتعليق الأول لصاحب الشقة على الاتهامات التي وجهت إليه.

Advertisements

صدفة تقود إلى  كنز الزمالك

في البداية أعلنت  إدارة تنفيذ الأحكام بمحكمة جنوب القاهرة عثورها على كمية من المجوهرات والأحجار الكريمة وتحف نادرة بإحدى الشقق في منطقة الزمالك.

وقالت إن المقتنيات تغطي مساحة الشقة تقريبًا، وقررت إدارة التفتيش تشميع الشقة، وتعيين حراسة مشددة عليها.

كذلك تم ندب عدة لجان من الجهات المتخصصة لحصر وفحص الموجودات تحت الإشراف المباشر اليومي لعدد من قضاة التنفيذ.

فتم العثور على  مقتنيات تاريخية ونياشين وأوسمة تعود للعصر الملكي، إضافة إلى كميات كبيرة من المشغولات الذهبية والتحف النادرة، والقطع الأثرية النادرة.

وذلك  جاء خلال تنفيذ حكما قضائيا صادرا ضد نجل مالك الشقة، وهو «كريم. أ. ع» نجل المستشار «أ. ع» لصالح خاله.

وتقدر المقتنيات بمبالغ طائلة، تتخطى مليار جنيه، بحسب مصادر رفضت الإفصاح عن هويتها.

رواية  نجل صاحب الشقة 

من جانبه قال نجل صاحب الشقة أن تم كسر باب الشقة بشكل غير قانوني؛ حيث أن الشرطة دخلت شقة والده وليست شقته.

لكن تلك الرواية رد عليها مصدر أمني قائلا: «إن الشرطة كانت تنفذ القانون وإن التحريات أكدت على أن من صدر ضده الحكم يقيم فيها بصحبة والده، وبالتالي دخول الشرطة حدث بالشكل القانوني، وأن أجهزة الأمن اضطرت لكسر باب الشقة عندما لم تجد أحدًا بها من أجل تنفيذ الحكم.

كذلك أكد نجل صاحب الشقة إن هذه المقتنيات جميعها هي ملك والده وتم توارثها من أسرته العريقة، ولم يحصل عليها بطرق غير رسمية.

العثور علي كنز في شقة الزمالك

صاحب كنز شقة الزمالك يعلق

وخرج صاحب الشقة عن صمته ليكشف عن نفسه، وهو المستشار أحمد عبدالفتاح حسن، حيث تم إصدار بيانًا من جهته على لسان متحدث عنه، حول الكنز.

ونشرت «الأنباء الكويتية» بيان المستشار الذي يشغل منصبًا رفيعًا في الكويت الآن.

وقال فيه الآتي: «تصحيحًا لما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي من وقائع منبتة الصلة بحقيقة ما يجري بخصوص الشقة المضبوط بها كنوز، والكائنة بمنطقة الزمالك، فإن الشقة المشار إليها التي جرى التنفيذ عليها يشغلها المستشار أحمد عبدالفتاح حسن، والسيدة حرمه، وجميع المقتنيات الموجودة بها مملوكة بالكامل لهما، ولا صلة لابنه کریم بها ولا يوجد في الشقة أي منقولات أو أثاث خاص به».

حفيد باشا من عهد الملك فاروق

تابع البيان: «صاحب الشقة المضبوط بها كنوز هو نجل عبدالفتاح باشا حسن، وزير الداخلية ووزير الشؤون الاجتماعية في حكومة الوفد في سنة 1951 في عهد الملك فاروق، وكان من رجال القضاء، ثم عضوًا في مجلس الدولة في أول تشکیل له سنة 1941».

 
وتابع البيان: «وهو حفيد أحمد باشا على وزير الحقانية (العدل ووزير الداخلية، والزراعة والأوقاف في عهد الملك فؤاد الأول، وعمل وكيلا لمجلس الشيوخ في عهد الملك فاروق، وأن السيدة حرم المستشار أحمد عبدالفتاح حسن، هي ابنة السيد محمد حامد محمود- وزير الحكم المحلي في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات ».

وشغل المستشار أحمد عبدالفتاح حسن شغل في وقت سابق نائب رئيس مجلس الدولة حتى عام 2002، وقبلها أعير للعمل مستشارًا للشئون القانونية لسلطة عمان.

وأكد البيان على أن ما توارثه أحمد عبدالفتاح حسن من أملاك ومقتنيات من عائلته العريقة لا تدع مجالا للشك في مشروعية ما يحوزه ويحتفظ به، سواء كانت ترجع المقتنيات إلى العصر الملكي أو غيرهز

المقتنيات الملكية والأوسمة.. ورث

وأردف البيان: «أن الأوسمة والنياشين تخص الأسرة، أما المقتنيات الملكية معظمها متوارثة من الأسرة، وبعضها اشتراه من مزادات أقامتها الدولة في الأزمنة السابقة بطريقة رسمية».

 وتابع: «كذلك تحوي الشقة مقتنيات تم توارث معظمها من الأسرة، والباقي بطريق الشراء منذ الخمسينات والستينات والسبعينات من القرن الماضي، وهي مقتنيات لم يفرط فيها صاحبها ولم يقم بالإتجار فيها».

واختتم البيان: «ولا شك أن معظم البلاد تتباهي باقتناء مواطنيها لوحات فنية داخل البلاد، ولا يسوغ القول بأن الاحتفاظ بها أو حيازتها يعد فعلًا مؤثمًا مهما كان قدمها لأنها تنتمي إلى المدارس الأوربية المشغولات النحاسية والمعدنية القديمة معظمها مشتراه منذ الستينات والسبعينات من القرن الفائت، وكان مباح بيعها، وكانت المتاجر تزخر بها وتبيعها للكافة بأبخس الأسعار، وأما عن صاحب هذه المقتنيات فقد ظل يمارس عمله القضائي بكل أمانة وحيدة وتجرد، ويشهد الله عز وجل على تفانيه في عمله وحبه لبلاده وإقامة العدل بين الناس ونصرة المظلوم».

مواصلة التحقيقات 

وعلى الرغم من هذا البيان، إلا أن السلطات في مصر تواصل  تحقيقاتها المكثفة لفك لغز «كنز شقة الزمالك».

وشكلت وزارة العدل عدة لجان من وزارات السياحة والآثار والمالية والثقافة لفحص وحصر كميات كبيرة من المقتنيات الأثرية والنياشين والأوسمة التاريخية التي يعود بعضها للأسرة العلوية.

ومن جانبه وصف المستشار عمر مروان، وزير العدل  هذه القضية بـ«الكبيرة» و«المتنوعة».

كذلك قال في تصريحات تلفزيونية لبرنامج «على مسؤوليتي»:  «سوف يتم الإعلان عن تفاصيل هذه القضية فور الانتهاء من التحقيقات خلال الأيام المقبلة».

فضلا عن قوله إن «الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجه الشكر لعدد من القضاة وموظفي محكمة جنوب القاهرة على ما قاموا به في القضية الكبرى»، في إشارة إلى «كنز شقة الزمالك».

تورط أسماء كبيرة في القضية

في السياق نفسه، خرج الإعلامي مصطفى بكري، عبر برنامجه ” حقائق وأسرار” ليكشف عن تورط أسماء كبرى.

وقال بكري إن أسماء كبيرة تتردد، تؤكد المعلومات تورطها في قضية الموسم .

وتابع : ولكننا نمسك عن الحديث عنها في الوقت الراهن، وانتظارا للإعلان عن تفاصيل القضية قريبًا والسؤال: هل هناك تشكيل عصابي خلف القضية في ظل محاولات الشاب التضحية بوالده والهرب؟!.

اقرأ أيضا: مأساة رانيا رشوان والسعار الديني.. فتاة خلعت الحجاب فتعرضت لاعتداء وحشي وانتحر شقيقها

Advertisements
Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى