ارجع يا زمانمثبتة

«قعدوه في البيت بعد فيلم الأرض».. سر بكاء نور الشريف على محمود المليجي

فيلم الأرض لعنة محمود المليجي

يحل اليوم الأحد، ذكرى وفاة محمود المليجي الـ 38، فعلى الرغم من مرور السنوات لازال العالم يتذكر هذا الفنان المُرعب بموهبته الفريدة، الذي أقنعنا أنه البطل دائمًا وأبدا رغم ظهوره في الأدوار الثانية.

اتفق على موهبته عمالقة الفن في مصر، فاستحق عن جدارة لقب “أنتوني كوين الشرق”، بل هناك من رأى أنه تفوق على أنتوني، في تجسيد أدوار الشر.

سطر بأدواره تاريخًا لن يمحوه الزمن في تاريخ السينما المصرية، وترك بصمته في قلوب الجميع  بأخلاقه التي يشهد بها كل من عمل معه، لكن غدر به الزمن كعادته.

Advertisements

جريدة الجريدة الكويتية | محمود المليجي... شرير الشاشة (4-10)

لماذا أنهى فيلم الأرض مسيرته؟

لم يأخذ محمود المليجي حقه على قدر ما قدمه لتاريخ السينما المصرية، وكان فيلم الأرض الذي تغنى به العالم في عام 1970 مسمارًا في نعش مسيرة الفنان الراحل.

أعتقد الفنان العبقري إن دوره الجبار في فيلم الأرض سيفتح له الأبواب التي لم تفتح على مدار مسيرته الفنية، فظن أن المنتجين أخيرًا سيرسلون له الأعمال التي يرغب هو في تقديمها.

لكن فجأة انقلبت الآية،  ولم يرسل أحد للاستعانة بموهبة «المليجي» خوفًا من أن يضع شروطًا قد يعجزون عن تنفيذها.

لكن ما هو الخطأ الذي وقع فيه المليجي ليكون هذا هو الرد على إبداعه في فيلم الأرض؟ 

قال نور الشريف ردًا على هذا السؤال  إن الوسط الفني لن يرحم المواهب والنجوم؛ لطالما لم يكن لديهم شركات إنتاج خاصة بهم، وهو ما حدث مع محمود المليجي.

اقرأ أيضا:علوية جميل.. زوجة حديدية كان يخشاها محمود المليجي ومع ذلك تزوج عليها 3 مرات

نور الشريف يبكي بعد رؤية المليجي عاريًا في دور أقل من موهبته

قال نور الشريف في لقاء نادر: «محمود المليجي كان موهبة نادرة وكان جبار، وتفوق على العالمين، لكنه أخطأ».

وأضاف: «محمود المليجي لما عمل فيلم الأرض، قعد في البيت مستني حد يبعتله شغل، وأنا مشوفتوش بعد فيلم الأرض غير في فيلم شباب في العاصفة».

واستكمل روايته: «دخلت البلاتوه لاقتهم مقلعين الأستاذ محمود الفانلة، في مشهد يتطلب كده، بس انا اتفزعت من المنظر ده».

تابع نور الشريف: «دخلتله الأوضة وأنا ببكي، وقولتله أيه خلاك تقبل، خاصة أن الدور ميستحقش ، ورد عليا قالي : نا قولت أخيرًا بعد الأرض المنتجين هيبعتولي ويخلوني أمثل في أدوار نفسي أمثلها، ومحدش بعتلي».

أضاف : «كل واحد قال بعد الأرض المليجي هيقرفنا، فاتفقوا عليه في السوق التجاري، ما بينهم أن محدش هيبعتله، وده اللي بيحصل في الوسط لما نجم يوصل لمرحلة معينة من النجاح».

فكان فيلم الأرض الأسطوري، هو نهاية عبقري السينما المصرية، فعلى الرغم من موهبته، رحل دون أن يحصل على ما أراد.

اقرأ أيضا: سر هروب «لوسي ابن طنط فكيهة» وشقيقه من مصر.. حقائق غريبة تكشف لأول مرة

Advertisements
Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى