ترينديستوري

وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم يونج ؟ بلاش زعله وحش

أغلبنا قابل أنباء وفاة زعيم كوريا الشمالية الديكتاتوري كيم يونج أون، بشيء من السخرية زي ما ظهر في تعليقات السوشيال ميديا  على غرار: ومين هيضرب الكوكب بالنووي دلوقتي.. استنوا نتأكد ده زعله وحش

السؤال هنا: هل الصورة الذهنية للزعيم الكوري صاحب الوجه الكيوت والحلاقة الكابوريا مبالغ فيها.. يعني هل هو ديكتاتور فعلا ولا دي مبالغات.. والأهم هل فعلا زعله وحش؟


سوني تصنع فيلم لمحاولة اغتياله والرد كان قاسيًا

خلونا نرد ع السؤال من منظور فني -مش أوي يعني- بالرجوع لـ 2014، سنة إنتاج فيلم المقابلة، واللي بتتلخص قصته في تكليف زوجين يعملان في تقديم البرامج التليفزيونية، لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي كيم يونج أون، عن طريق التحايل عليه في إجراء حوار وهمي معه لتنفيذ الجريمة، في أحداث معالجة بشكل كوميدي.

بمجرد نزول تريلر فيلم المقابلة، هاجت الأوساط الكورية، ووأرسلت وزارة الخارجية الكورية للبيت الأبيض رسالة تحذير شديدة اللهجة من عرض الفيلم، وإلا فالعواقب هتبقى وخيمة، مش بس كده كوريا صعدت الشكوى للأمم المتحدة، بصفته عملًا حربيا، وكل ده صب في صالح دعاية الفيلم، والشعب الأمريكي كله كان في انتظار عرضه.

وفاة زعيم كوريا الشمالية .. بلاش زعله وحش

لما الحلول الدبلوماسية، والشكاوي للجهات الرسمية ماجابتش نتيجة، لجأ زعيم كوريا للـ بلان بي – الخطة البديلة، وقام هابب بشوية هاكرز على سيرفرات شركة سوني منتجة الفيلم، وقاموا باختراقها بشكل شبه كامل، وتسريب معلومات حساسة مثل رواتب الممثلين، والمعلومات الشخصية لـ 47 ألف موظف لدى شركة الإنتاج الضخمة، مع رسالة تهديد مضمونها: المزيد سيتبع لو تم عرض الفيلم

أوباما وسوني: هتضرب هنضرب يا عم يونج

ولأن العلاقات وقتها كانت متوترة بين البلدين، قبل ما يجي ترامب ويلطف المسائل، خرج الرئيس الامريكي براك اوباما في مؤتمر صحفي خاص يتوعد لكوريا على قرصنة سوني والحجر على الإبداع “مشيها الإبداع”، ويلقي باللوم على الشركة اللي قررت تسحب الفيلم من دور العرض استجابة للتهديدات

ولأن سوني ماكانش عندها حاجة تخسرها بعد ما السيرفيرات اخترقت والمعلومات اتسربت، وعشان تحفظ ماء وجهها أمام أوباما، قامت برد فعل مواز بقرار بث الفيلم في على الانترنت للجميع

اقرأ أيضًا:افهم عركة سوني وديزني حول سبايدر مان: مين كسبان ومين خسران؟

Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى