بورتفوليومثبتة

أسرار أنيس منصور.. رفض الإنجاب وخان الملك فاروق ووصف عبدالناصر بـ «المفتري»

علاقته بأهله كانت مؤلمة.. هل حاول أنيس منصور الانتحار ؟

«أخر ما يموت في المرأة لسانها»، لعل هذه الكلمات القاسية وغيرها كان السبب الرئيسي في أن يكون الكاتب أنيس منصور عدوًا للمرأة، فاقتنص اللقب عن جدارة، على الرغم من أنه كان بطلًا عاشقًا في رواية أحدهم، وهي زوجته التي لم يستطع التنفس بدونها.

أسرار أنيس منصور

رحل أنيس منصور وترك لنا الكثير من الأسرار التي لن تنتهي، فكان كاتبًا وفليسوفًا بارعًا، وشاهدًا على الكثير من الأحداث السياسية في مصر، فكان قلمه ما بين المؤيد والمعارض والمهاجم للعديد من الرؤساء ، بداية من الملك فاروق وصولًا إلى مبارك.

فلم يكن أنيس منصور مؤيدًا دائم للسلطة، على الرغم من أن قد يرغب الكثير في التقرب والتودد للسلطة؛ لكنه لم يكن كذلك.

Advertisements

ويستعرض ” أفيش” في ذكرى ميلاد المبدع أنيس منصور، أبرز اللقطات في حياته ما بين الألم والفقد والوقوع في شباك العشق.

أنيس منصور عبقرية لا تغيب .. حكاية ثمانية عقود قضاها في بلاط صاحبة الجلالة | صور - بوابة الأهرام

عدو المرأة العاشق

على الرغم من أنه كان يفضل لقب عدو المرأة، إلا أن الوجه الحقيقي لأنيس منصور كان داعمًا لها، لكنه أراد أن ينصف هؤلاء الرجال الذين يشعرون بالألم بسبب النساء.

فبات هؤلاء الرجال ينتظرون كتاباته الدورية علها ترسم الابتسامه على وجوههم برغم قسوتها، فهو الذي قال «آخر ما يموت فى المرأة لسانها»، وهو نفسه الذي عايش قصة حب أبدية.

 

فكان يرى أن المرأة تجيد إخفاء حقيقتها؛ ربا لذلك أراد أن يصنع لفستانها الضيق دبابيس تذكرها فحسب، لكنه اعترف بأن المرأة بغريزتها حامية وحاضنة ببيتها، وقادرة على إثبات نفسها بالخارج أيضا، فوصلت لأعلى الدرجات حتى حكمت الشعوب .

أنيس منصور ورؤساء مصر .. هكذا كان يرى الملك فاروق

وكان لأنيس منصور علاقات مقربة من الملوك والرؤساء، لن تكفينا الكلمات للحديث عنها جميعًا، لكنه اشتهر بشجاعته وانتقاداته اللاذعة لكل ما لا يعجبه، فلم يكن داعمًا للسلطة في جميع أحوالها.

فكان أنيس من تخصص بنقل أسرار الملك فاروق مع الجنس اللطيف، ولكنه كان يرى أن الملك فاروق ظُلم بشكل كبير.

لذلك نفى ما يتردد عن لياليه الحمراء ونهمه بالطعام، فأكد في كتاباته أن الملك لم يكن يشرب الخمر ولم يتردد كثيرًا على “الكباريهات” كما يظن البعض.

رفض ديكتاتورية جمال عبد الناصر

وكان معروف عنه رفضه لسياسة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، فكان مهاجمًا بشراسة له، فتعرض لمحاولة اغتيال من الناصريين بسبب مقالاته المهاجمة له.

فكتب مقالات تحت عنوان «عبد الناصر المفترى عليه والفتري علينا»، بعد رحيل عبد الناصر، لكنها سببت غضب كبير.

وقبلها تم فصله في عهد عبد الناصر، بسبب مقاله عن «حمار الشيخ عبدالسلام» وقد انتقد فيه تأميم الصحافة المصرية في عهد عبدالناصر عبر استدعاء أمجاد الشيخ العز بن عبدالسلام الذي باع المماليك في السوق كما يباع البهائم.

وتم فصل أنيس من جريدته ووقفه عن الكتابة لولا جهود المخلصين لإثناء الرئيس عن قراره بعد مضي أكثر من عام.

وتكرر المنع مجددا مع مقال فلسفي توهم الزعيم أنه يؤيد انفصال سوريا عن مصر .

شبه السادات بالنبي نوح 

وكان مقتربًا بشدة من السادات، حيث يعتبر يوم الثلاثاء يومًا مقدسًا لهما، حيث كانا يجلسا معًا ويتحدثا لساعات طويلةز

وشبه أنيس منصور الرئيس السادات بالنبى “نوح” وذلك عند انتهاء زيارتهما لرومانيا وأثناء عودتهما بالطائرة ومرورها من فوق جبل آرارات بتركيا.

ويقول منصور:  “ذهبت للرئيس وأخبرته أن الطائرة تمر الآن فوق جبل «آرارات» فى تركيا، فسألىي عما يعنيه هذا، فأخبرته أن هذا هو الجبل الذى رست عليه سفينة نوح الذى سخر منه قومه وقت صناعته لها، دون أن يعلموا أن طوفاناً سيجىء، وأن تلك السفينة هى طوق النجاة لنوح وصحبه، وقلت له إن نوح هو آدم الثاىي الذى بدأت به الحياة من جديد على كوكب الأرض، وأنه يمكن له أن يقوم بدور نوح لإنقاذ الشرق الأوسط من طوفان الحرب والدمار، مؤكداً له أنه سوف يقفز من السفينة الخائفون والمتكبرون الذين لا يرون أبعد من أنوفهم”.

اقرأ أيضا: إيمان الطوخي ورجال السياسة.. أحبها زكريا عزمي ومبارك تسبب في اعتزالها

فى ذكرى ميلاده.. أنيس منصور شبّه السادات بنبى الله نوح - عين

رفض الإنجاب وعلاقته بأسرته كانت مؤلمة

وفيما يخص حياته الشخصية، فكان أنيس منصور قبل زواجه يعيش حياة يمكن وصفها بالمآسوية.

وكان رحيل والدته أكثر الأشياء التي آلمته وجعلته يبكي بشدة، وهو ما دفعه لاتخاذ قرار مصيري بأنه لن ينجب حتى لا يتألم أطفاله كما تألم هو برحيل والدته.

وعن علاقته الأسرية قالت زوجته رجاء حجاج : هى مؤلمة بالنسبة له، وأذكر أن أحداً منهم جاء لزيارته فى أيامه الأخيرة.. حينما كان فى العناية المركزة، ورفض مقابلته.. وقال لى «هم جايين دلوقت يزوروني»، وأحرجت منه جداً، وخرجت قلت له «الطبيب مانع عنه الزيارة».

وتابعت : «وكان يعتبرنى أنا وأولادى كل ما يملك فى الحياة وأسرته الوحيدة، وكان دائم التشجيع لابنتى مني»، وفقًا لحوار مع جريدة الأخبار اليوم.

اقرأ أيضًا: أسرار برلنتي عبد الحميد .. نجمة الأغراء التي تحولت حياتها إلى مأساة بسبب رجال الدولة

لم يكن يرغب في أداء مناسك الحج

وعن أداء مناسك الحج، قالت زوجته إنه لم يكن يرغب في أداء مناسك الحج  على الإطلاق، لكنها حاولت معه ليٌقرب من الله بشكل أكبر.

وقالت: « فى البداية أعترف أنه كانت هناك صعوبة، لكنه استمتع جدا بعد أداء فريضة الحج، والتى كانت بعد إلحاح شديد مني، وبعد عودته كتب عنها فى كتابه.. والذى من وجهة نظرى من أفضل كتبه.. ألا و هو «طلع البدر».

هل حاول أنيس منصور الانتحار؟

وترددت بعض الشاءئعات حول محاولة أنيس منصور للانتحار، إلا أن زوجته نفت الأمر.

وقالت : “من المؤكد قبل زواجنا، لأنه ظل يحبنى لآخر يوم فى عمره، و لم يفكر فى الانتحار مطلقا”.

وتابعت : «أنيس كان يعشق 3 أشياء.. أنا والسفر والكتابة، لذا أقولها بكل ثقة.. لم يفكر فى الانتحار فى يوم من الأيام حتى بعد فصله بسبب مقال «حمار الشيخ عبد السلام»، فى عهد عبد الناصر.. والذى أعتقد أن أنيس كان يقصده بهذا المقال.».

اقرأ أيضا: سر هروب «لوسي ابن طنط فكيهة» وشقيقه من مصر.. حقائق غريبة تكشف لأول مرة

Advertisements
Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى