بورتفوليومثبتة

أسرار محمد عبد المطلب ..تعرض لمحاولة قتل ومات حزنا على ابنته التي توفت قبل زفافها

«الجمهور كان بيحدف عليه الطماطم عشان صوته وحش»

«حبيتك وبحبك وهاحبك على طول»، بهذه الكلمات يُطربنا «طلب» في كل مرة نستمع فيها إليه، تلك الكلمات الساحرة التي تدفعنا للبحث عن أسرار محمد عبد المطلب، فماذا تخبيء حياة صاحب هذه الموهبة الفريدة.

كان ولازال محمد عبد المطلب ظاهرة فنية وغنائية فريدة أمتعتنا على مدار عقود من الزمن، فترك لنا إرثًا ضخمًا لم يستطع أحد أن ينافسه فيه، إرثًا عابرًا للزمان، فربما لم يتخيل هو نفسه أن يصبح صوته وكلماته إدمانًا لنا رغم مرور السنوات، فكل مرة يتجدد إنبهارنا بأغنياته مهما استمعنا إليها.

صور نادرة من حياة محمد عبدالمطلب فى ذكرى ميلاده - عين

Advertisements

فعلى رغم مرور السنوات، لازلنا نستمع إلى «رمضان جانا» بهذا الصوت العبقري، رغم إنتاج العديد والعديد من الأغنيات الخاصة بهذا الشهر الكريم، فاستطاع أن يحفر بصمته في القلوب والعقول، فبهذا الصوت فقط نشعر بالسعادة التي ينسجها “طلب” بحرافية.

ولكن بعيدًا عن تلك الموهبة التي لن نجد الكلمات لوصفها،  كيف كانت حياة صاحب صوت الحارة المصرية الخاصة ؟ تلك الزاوية التي لم يتطرق لها الكثير، كيف عاش وكيف رحل ؟

لذلك نسلط الضوء في “أفيش” على أبرز تلك الزوايا التي قد لا يعلمها الكثير من عشاق الفنان الراحل عبد المطلب.

أسرار محمد عبد المطلب

 ولد محمد عبد المطلب منذ 111 عامًا، في شهر أغسطس، فى قرية شبراخيت محافظة البحيرة.

 بدأ عبد المطلب حياته كمؤذن فكان والده تاجرًا بسيطًا حرص على تعليم ابنة القرآن الكريم، فكان هو الخامس بين إخواته، وبلغ عددهم 8 .

وقع عبد المطلب في عشق الغناء منذ أن كان صغيرًا، فكان يغنى فى المزارع والحقول، وشجعه إخواته وأهله على أن يؤذن الفجر فى القرية بسبب صوته العذب.

والأذان ساعد فى أن يوسع طبقات صوته، فكان سببًا في تعزيز تلك الموهبة الفريدة.

عمل مذهبجى فى الكورس مع محمد عبدالوهاب ، بفضل شقيقه الذي عرفه على بعض الفنانين.

غضب من موسيقار الأجيال وعمل مع بديعة مصابني

واستمر عبد المطلب مع محمد عبد الوهاب، الذي وعده  بأن يأخذه فى فيلم الوردة البيضاء.

لكنه لم يوف بوعده فغضب عبد المطلب وتركه وشق طريقه وحده، ومن هنا كانت البداية الحقيقة لـ«طلب».

وانضم إلى كازينو بديعة مصابنى وقدم الأغاني فى الأفراح والحفلات وغيرها.

الغريب في الأمر أنه تعرض للهجوم في بداية حياته، فكان يقف على المسرح ويتلقى الطماطم من الجمهور الغاضب الذي لم يُعجب بصوته.

ليس علينا الشعور بالدهشة، فكان الجمهور في الماضي لا يفضل أن يستمع إلى ما هو جديد ومختلف، لطالما اعتاد على صوت كوكب الشرق أم كلثوم.

لكن أصر عبد المطلب على النجاح ولم يهتم بالانتقادات والهجوم عليه، فكان محبًا للحياة وخفيف الظل .

 كانت أغنية بتسألينى بحبك ليه هي البداية الحقيقة وأولى الخطوات الناجحة في مسيرة عبد المطلب.

زيجاته .. ترك زوجته الأولى بسبب زواج مصلحة 

تزوج عبد المطلب 3 مرات ، فكانت الزيجة الأولى من الراقصة عائشة عز الدين، أو كما يطلق عليها البعض«شوشو» حيث تعرف عليها في بيروت، ووقع في غرامها، ولم تكن حينها بلغت الـ 16 عامًا بعد، وأنجب منها توأم “نور وبهاء”.

واستمر الزواج لسنوات، حتى سافر «طلب» في جولة فنية إلى بغداد، واستمر لسنوات في هذه الجولة بعيدًا عن زوجته.

واضطر أن يتزوج للمرة الثانية من  المطربة نرجس شوقي من أجل المصلحة؛ حيث تشارك الثنائي في تأسيس شركة إنتاج.

وانتجا فيلم “الصيت ولا الغنا”، والذي فشل بشكل مدوي حينها وانفصل بعدها الثنائي حيث لم تستمر الزيجة سوى أشهر، وهي مدة تصوير الفيلم.

وكان انفصل بالفعل عن زوجته الأولى ؛ حيث أرسل إليها ورقة طلاقها وهو في بغداد، وذلك بعد علمها بزيجته الثانية.

 تزوج للمرة الثالثة من آخر زوجاته كريمة عبدالعزيز شقيقة زوجة صديق عمره محمود الشريف، وأنجب منها إنتصار عام 1955 وسامية عام 1958 

اقرأ أيضا: أسرار برلنتي عبد الحميد .. نجمة الأغراء التي تحولت حياتها إلى مأساة بسبب رجال الدولة

بين الحب والمصلحة.. نساء فى حياة محمد عبدالمطلب.. إحداهن تسببت فى وفاته - اليوم السابع

 عبد المطلب وعبد الناصر

كان عبد المطلب يعشق الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، فكان يشارك  فى معظم حفلات عيد الثورة.

لذلك حزن حزنا شديدا لوفاة عبد الناصر حتى أنه توقف لشهور  طويلة عن الغناء وسافر إلى مسقط رأسه فى شبراخيت وابتعد عن الجميع لفترة.

وتقول ابنته سامية عبدالمطلب: “والدي كان فى كازينو أوبرا عندما سمع خبر وفاة جمال عدالناصر، وسقط على الأرض من شدة الصدمة وحملوه على كرسى”.

وأضافت : ”  والدى كان بيحب عبدالناصر جدا، وكرمه الزعيم فى عيد العلم سنة 1964 وغنى فى الكثير من الاحتفالات التى حضرها ناصر، ورغم أنه اتكرم فى عهد السادات وحصل على جائزة الإبداع الفنى سنة 1979، وغنى فى بعض الأفراح الخاصة بعائلة السادات لكن كان له ارتباطه وانتماؤه لعبد الناصر بشكل كبير جدا”.

اقرأ أيضًا: الوجه الآخر لـ فاتنة المعادي.. متعجرفة وقاسية تخلت عن أطفالها لأجل عيون «فوزي»

شخصيات رمضانية .. محمد عبدالمطلب | الوفد

محاولة قتل غريبة 

وقيل أن عبد المطلب تعرض لمحاولة قتل عن طريق تقديم قهوة مسمومة له.

فكان هذا الأمر في بداية مشواره؛ حيث كان يحيي حفلًا، وصدم عندما قال له أحد أعضاء الفرقة : متشربش القهوة فيها سم.

ولم يتم معرفة صاحب هذه المحاولة ولا أسبابه لفعل ذلك حتى الآن.

غناء عبد المطلب في ملهى ليلي

وكان عبد المطلب تعرض إلى انتقادات في فترة من حياته بعد أن قام بالغناء في ملهى ليلي.

فكان يقوم بذلك من أجل تدريب صوته على الغناء؛ لأنه كان مقتنعًا بأنه لا يجب التوقف عن الغناء لفترات طويلة، كما كان لديه التزامات مادية دفعته لهذا الأمر، وفقُا لابنته سامية.

نجل محمد عبدالمطلب مشرد في شوارع المغرب: اطردت من سكني - فن وثقافة - الوطن

وفاة ابنته قبل زفافها .. رحل بسبب حزنه عليها

وماتت ابنته انتصار  من زوجته الثالثة، وكانت  فى شبابها عام 1979، وكان رحيلها مفاجيء قبل زفافها.

وكانت هذه المحطة من أسوأ وأقسى المحطات في حياة «طلب» الذي فقد روحه برحيل ابنته، وتعرض لأزمات قلبية متتالية انتهت برحيله  فى 21 أغسطس عام 1980، أي بعد مرور عامًا واحدًا على رحيل ابنته.

ليرحل سلطان أهل المحبة بحسرته الكبيرة؛ الذي لطالما أسعد قلوبنا جميعًا ولا زال يسعدها بأغنياته التي لن تُنسى ولن تفقد بريقها مهما مر الزمان.

 اقرأ أيضًا: أسرار أنيس منصور.. رفض الإنجاب وخان الملك فاروق ووصف عبدالناصر بـ «المفتري»

Advertisements
Facebook Comments

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى